روسيا نجحت في الحد من ازدياد عدد الإصابات بكورونا المستجد

إعلان

موسكو (أ ف ب)

أعلن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين أن بلاده، الثانية في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، نجحت في "وقف تمدد" الوباء، لكنه اعتبر في الوقت نفسه أن الوضع "معقد".

وقال ميشوستين، المصاب بنفسه بكوفيد-19، خلال اجتماع حكومي بث على التلفزيون "الوضع المرتبط بفيروس كورونا في البلاد لا يزال معقداً لكننا نلحظ في الوقت نفسه أننا نجحنا في وقف تمدد المرض".

وأضاف المسؤول الذي لم يعلن شفاؤه بعد من المرض رغم أنه عاود الظهور على شاشات التلفزيون الأسبوع الماضي "مع كل الحذر، الديناميكية إيجابية". وكان قد أدخل الى المستشفى في 30 نيسان/ابريل.

وكشف من جانب أخر أن عددا متزايدا من الأشخاص يتماثلون الى الشفاء و"يمكنهم الخروج من المستشفيات".

وقال إن ذلك نتيجة جهود تبذلها روسيا منذ شهرين لا سيما "العزل المشدد لسكان" الذي أمرت به في نهاية آذار/مارس وبدأ يخفف في بعض المناطق الأقل تضررا بالوباء في 12 أيار/مايو.

بحسب الأرقام الرسمية فان 8926 حالة جديدة أحصيت في الساعات ال24 الماضية ليرتفع إجمالي عدد الاصابات الى 290 ألفا و678 فيما يبلغ عدد الوفيات 2722. وهو عدد الحالات الجديدة الأدنى منذ 1 أيار/مايو.

وكانت الوكالة الصحية الروسية روسبوترينادزور أعلنت الأحد أن "الوضع يستقر في مختلف أنحاء البلاد" فيما شهد النصف الأول من شهر أيار/مايو عشرة آلاف إصابة جديدة يوميا.

وعزت روسيا هذا الارتفاع الى عدد الفحوصات التي تجريها معتبرة انه لا يشكل تسارعا لانتشار الفيروس.

لكن هناك جهات تشكك في حصيلة الوفيات الرسمية متهمة روسيا بالإعلان عن أعداد أقل من تلك الحقيقية.