تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سباق مع الزمن لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا والصين تعلن تسجيل حالات إصابة جديدة

تقول ليديا هاسيبروك مرحبا لصديقتها روز المحتجزة بسبب إصابتها بكوفيد-19 في بروكلين، نيويورك، الولايات المتحدة، 17 مايو/ أيار 2020.
تقول ليديا هاسيبروك مرحبا لصديقتها روز المحتجزة بسبب إصابتها بكوفيد-19 في بروكلين، نيويورك، الولايات المتحدة، 17 مايو/ أيار 2020. © رويترز

سجلت الصين الاثنين سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا لترتفع الحصلية الإجمالية للإصابات في أولى بؤر تفشي الفيروس إلى 82954 بينما ظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4633. كما سجلت ألمانيا 342 إصابة جديدة ليصل إجمالي حالات الإصابة في البلاد إلى 174697. بريطانيا من جانبها فقد خصصت نحو 94 مليون يورو لدعم أبحاث تطوير لقاح ضد كوفيد-19 عقب تسجيلها 170 وفاة إضافية الأحد.

إعلان

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين الاثنين أن البلاد سجلت سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا أمس، ليرتفع عن خمس حالات في اليوم السابق. ومن هذه الحالات سجل إقليم جيلين حالتين. ويخضع الإقليم حاليا لإجراءات عزل جزئية بسبب زيادة الإصابات. وبلغ عدد الحالات في جيلين 33 منذ ظهور أول إصابة في الموجة الحالية في السابع من مايو/أيار.

وفي البر الرئيسي الصيني، بلغ إجمالي حالات الإصابة المؤكدة 82954 بينما ظل عدد الوفيات دون تغيير عند 4633. كما سجلت الصين أمس 18 حالة إصابة جديدة دون أعراض مقابل 12 حالة في اليوم السابق.

342 إصابة جديدة في ألمانيا

أظهرت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية الاثنين أن ألمانيا سجلت 342 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي حالات الإصابة في البلاد إلى 174697. وزاد عدد الوفيات 21 حالة إلى 7935.

سباق مع الزمن لتوفير لقاح وبريطانيا تضخ 84 مليون جنيه 

الحكومة البريطانية، من جانبها فقد أعلنت الأحد إفراجها عن 84 مليون جنيه إضافي (94 مليون يورو) لدعم أبحاث تطوير لقاح ضد كوفيد-19، بينما سجلت الأحد 170 وفاة إضافية في البلاد، الحصيلة اليومية الأدنى منذ بدء العزل. 

وسبق أن استثمرت حكومة المحافظين 47 مليون جنيه إسترليني (53 مليون يورو) في الأبحاث التي تقوم بها جامعة "إمبريال كولدج" في لندن ومعهد "جنير" التابع لجامعة أوكسفورد، الأعضاء في فريق العمل الذي أنشأ منتصف نيسان/أبريل للتصدي لفيروس كورونا.

وأعلن وزير الشركات ألوك شارما الأحد "يمكن لي اليوم أن أعلن عن مساعدة حكومية إضافية بقيمة 84 مليون جنيه لمساعدة (مراكز الأبحاث) على تسريع وتيرة العمل"، مرحبا بـ"التقدم الجيد" الذي حقق "بسرعة غير مسبوقة". 

جاء ذلك فيما أعلنت السلطات الأحد عن 170 وفاة إضافية بسبب الفيروس، وهي الحصيلة اليومية الأدنى في المملكة المتحدة منذ آذار/مارس، علما أن الأرقام تسجل انخفاضا خلال عطلة نهاية الأسبوع بسبب التأخير في التسجيل. 

والمملكة المتحدة هي ثاني أكثر الدول تضررا من الوباء من حيث عدد الوفيات بعد الولايات المتحدة، حيث تسجل حتى الآن 34 ألفا و636 وفاة في المستشفيات ودور الرعاية. وبدأت البلاد في تخفيف قيود العزل فقط في إنكلترا. 

وأقر رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي يواجه حالة استياء متزايدة من طريقة إدارته للأزمة وفق استطلاع نشرته صحيفة "ذي أوبزفر"، أنه "يفهم شعور بعض الأشخاص بالاستياء من بعض القواعد الجديدة". 

وكتب في صحيفة "مايل أون صنداي" الأحد "أتفهم أن ما نطلبه الآن أكثر تعقيدا من مجرد البقاء في المنزل، لكن هذه مشكلة معقدة وعلينا أن نثق بحس الشعب البريطاني السليم".

أوضح شارما من جهته أن التمويل الجديد "يسمح بإنتاج أعداد كبيرة من اللقاح الذي تختبره أوكسفورد"، والذي دخل مرحلة الاختبار السريري، "بحيث إذا كانت تلك الاختبارات مثمرة، نكون نملك الجرعات اللازمة للبدء فورا بتلقيح الشعب البريطاني". 

وبالإجمال، وفرت الحكومة "ربع مليار جنيه" من أجل العمل على تطوير لقاح، وفق شارما، الذي حذر في الوقت نفسه من أن "لا شيء مؤكد"، إذ "قد لا ننجح بالتوصل للقاح فعال ضد فيروس كورونا". 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.