بطولة إنكلترا: 6 حالات إيجابية لفيروس كورونا بين لاعبين واعضاء جهاز فني في 748 فحصا (رابطة الدوري)

إعلان

لندن (أ ف ب)

أعلنت رابطة الدوري الإنكليزي لكرة القدم الثلاثاء أنه من بين 748 فحصا لفيروس كورونا المستجد تم اكتشاف ست حالات إيجابية تتعلق بلاعبين وأعضاء جهاز فني لثلاثة أندية مختلفة.

وأكدت الرابطة في بيان أن "رابطة الدوري الممتاز يمكنها أن تؤكد اليوم أنه تم اختبار 748 لاعبا وعضوا في الأجهزة الفنية للكشف عن فيروس كورونا الأحد 17 أيار/مايو والاثنين 18 أيار/مايو. من بين هذه (العينات)، كانت نتيجة ستة اختبارات إيجابية وتتعلق بثلاثة أندية".

ويضم الدوري الإنكليزي 512 لاعبا محترفا، وبالتالي فإن الفحوصات الـ748 تمثل على الأرجح جميع الأندية والأجهزة الفنية لدوري النخبة الإنكليزية.

وأضافت الرابطة "اللاعبون أو أعضاء الجهاز الفني للأندية التي جاءت فحوصاتها إيجابية سيخضعون الآن للحجر الصحي الذاتي لمدة سبعة أيام"، دون الكشف عن أسماء اللاعبين أو الأندية المعنية بالفحوصات الإيجابية.

وجاءت هذه النتائج غداة تصويت أندية البريمرليغ الإثنين على استئناف التدريبات في مجموعات صغيرة والاستمرار في احترام تدابير التباعد الاجتماعي. لكنها تأمل قريبا في أن تتمكن من التحول إلى التدريبات العادية لتنفيذ خطتها إنهاء الموسم في الفترة بين أواخر حزيران/يونيو وتموز/يوليو.

وعلى سبيل المقارنة، اكتشفت 10 حالات إيجابية في ألمانيا قبل استئناف الموسم، ولكن عدد الاختبارات كان كبيرا وبلغ 1724 بين لاعبين واعضاء جهاز فني يمثلون 36 ناديا في الدرجتين الأولى والثانية.

ومع ذلك، فإن إنكلترا تعتبر بلدا أكثر تضررا من فيروس "كوفيد-19" من ألمانيا حيث لديها ثاني أسوأ حصيلة للوفيات في العالم.

وأعلنت إسبانيا، الدولة الأخرى الأكثر تضررا من فيروس كورونا، الكشف عن ثماني حالات إيجابية، بينها حالات متعلقة بلاعبين، في الدرجتين الأولى والثانية.

ولقي استئناف التدريبات في إنكلترا ولو في مجموعات صغيرة معارضة خصوصا من اللاعبين.

وأعلن مهاجم وقائد واتفورد تروي ديني الثلاثاء أنه رفض العودة للتدريب مع ناديه.

وقال ديني للمدونة الصوتية "توك ذا توك": "ابني يبلغ من العمر خمسة أشهر وهو يعاني من صعوبات في التنفس. لا أريد العودة الى المنزل وتعريضه لخطر أكبر".

وأضاف "سنخضع لفحوصات وسنكون في محيط آمن جدا، ولكن يكفي أن يكون هناك شخص واحد (معد) في المجموعة. لا أريد أن أجلب ذلك (العدوى) معي الى المنزل".