تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إشادة واشنطن بالنموذج التايواني جبهة ضغط جديدة ضد الصين

الرئيسة لاصينية تساي إينغ-وين خلال زيارتها لمراكز السيطرة على الأوبئة في تايبيه في 19 أيار/مايو 2020
الرئيسة لاصينية تساي إينغ-وين خلال زيارتها لمراكز السيطرة على الأوبئة في تايبيه في 19 أيار/مايو 2020 سام يه ا ف ب
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

مع نجاحها الملحوظ في مكافحة فيروس كورونا المستجد واعتمادها لقيم ديموقراطية، تحظى تايوان بدعم قوي من الولايات المتحدة التي تحرص قيادتها على تقديم هذه الجزيرة كنموذج بمواجهة الصين.

إلا أن الخبراء يشككون في أن يكون لهذا الدعم أثر ملحوظ بالنسبة لتايوان، بل يخشون أيضاً أن يرتد عليها، في حال أرادت بكين أن تعيد النظر بعلاقتها المعقدة مع الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي، من بوابة التوتر المتصاعد مع واشنطن.

ويتلمس بعض المسؤولين الأميركيين تغيراً في سياسة تايوان التي كانت لوقت طويل موالية لبكين، مع إعادة الانتخاب المدوية للرئيسة تساي إينغ-وين، التي ترفض مبدأ الصين القائل إن الجزيرة تنتمي إلى "الصين الواحدة".

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان مع إعادة تنصيب إينغ-وين لولاية ثانية الأربعاء "شجاعتها ورؤيتها في قيادة ديموقراطية تايوان الحيوية تشكل مصدر إلهام للمنطقة والعالم".

واعتبرت الصين الأربعاء موقف بومبيو خطوة "خاطئة بل وخطيرة للغاية". وقالت وزارة الدفاع الصينية في بيان إن "الخطوة الأميركية (...) تتدخّل بشكل خطير في شؤون الصين الداخلية وتضر بشكل خطير بالسلام والاستقرار في مضيق تايوان".

يتشارك الحزبان الأميركيان الرئيسيان هذا الموقف إزاء الرئيسة التايوانية، إذ كتب المرشح الديموقراطي لرئاسة الجمهورية جو بايدن رسالة تهنئة مماثلة لتساي إينغ-وين قال فيها إن "ديموقراطية تايوان المزدهرة واستجابتها لوباء كوفيد-19 تشكلان مثالاً للعالم أجمع".

وقبل ذلك بيوم، ندد بومبيو بشدة بمنظمة الصحة العالمية لاستبعادها تايوان من جمعيتها السنوية، في وقت يهدد فيه الرئيس دونالد ترامب بتعليق عضوية بلاده في هذه المنظمة التابعة للأمم المتحدة لاعتباره أن استجابتها للوباء كانت بطيئة.

وعمد ترامب في الأسابيع الماضية على مهاجمة منظمة الصحة العالمية والصين حيث ظهر فيروس كورونا المستجد أواخر العام الماضي، وسط انتقادات لطريقة إدارته لتفشي الوباء في الولايات المتحدة التي ارتفع فيها عدد الوفيات حتى 92 ألفاً، الأعلى في العالم.

وتعتبر الصين تايوان، التي فر إليها القوميون الصينيون بعد هزيمتهم في عام 1949، مقاطعة صينية تسعى لضمها، ولو لزم الأمر، بالقوة، كما سعت مراراً لاستبعادها من المنظمات الدولية.

- مركز جديد للتناحر الصيني -الأميركي؟ -

رغم قربها من الصين وعلاقاتها التجارية معها، لم تسجل تايوان إلا سبع وفيات بوباء كوفيد-19، بعد فرضها في وقت مبكر من بدء تفشي الفيروس تدابير قاسية من ضمنها حجراً صحياً إلزامياً لكل الوافدين إلى الجزيرة.

شكك أبراهام دنمارك مدير برنامج آسيا في "مركز وودرو ولسون الدولي للعلماء"، في أن تكون الصين قلقة بشدة من التصريحات الأميركية في هذه المرحلة، فهي نجحت في إبقاء تايوان خارج منظمة الصحة العالمية، فيما خففت من وطأة الانتقادات ضدها عبر موافقتها على إجراء المنظمة تحقيقاً بشأن مصدر الوباء.

واعتبر دنمارك أن "الخطر يكمن في أن تبدأ واشنطن أو بكين برؤية تايوان من زاوية منافستهما الاستراتيجية المحتدمة".

وأضاف "إذا حصل ذلك، ستتصرف بكين بشكل أكثر عدوانية ضد ما ترى أنه محاولات واشنطن استخدام مسألة تايوان لتقسيم جمهورية الصين الشعبية، وإضعاف الحزب الشيوعي الصيني، واحتواء صعود الصين".

ولم تتردد إدارة ترامب في شن هجمات ضد الصين على عدة جبهات، من التجارة إلى الدفاع وصولاً إلى السباق في مجال تطوير الجيل الخامس من الانترنت.

ورغم موقفها المنحاز إلى تايوان، لم تتخل إدارة ترامب عن سياسة الاعتراف ببكين فقط القائمة منذ أربعة عقود، رغم أن القوانين الأميركية تتيح بيع الأسلحة لتايوان لتأمين قدراتها في الدفاع عن النفس.

لكن رأى دنمارك أن الوباء قد يشكل نقطة تحول في طريقة مقاربة الدول لصعود الصين ورؤية ذلك بمنظور أكثر تشكيكاً.

وقال إنه "في الوقت نفسه، قد يزداد استعداد المجتمع الدولي إلى التعامل مع تايوان وفق الأسس نفسها للعلاقة التايوانية-الأميركية غير الرسمية، نتيجة لأداء تايوان الرائع خلال الوباء، رغم المعاملة السيئة التي نالتها من الصين".

- دعم أميركي واسع -

بعد سنوات من التقارب والتودد من المسؤولين الأميركيين ومراكز الأبحاث والصحافيين، نجحت تايوان في انتزاع الدعم من الأطياف السياسية الأميركية كافة.

وتسترعي خصوصاً المبادئ التقدمية لتساي التي تلقت تعليمها في الغرب، انتباه حزب بايدن الديموقراطي، فهي من بين أبرز المناصرين لحقوق المثليين في آسيا.

وأقر الكونغرس بالإجماع في آذار/مارس قانوناً يجعل الدعوة إلى ضم تايوان إلى المنظمات الدولية سياسية أميركية.

في الوقت نفسه، يشير راين هاش كبير مستشاري الرئيس السابق باراك أوباما حول الصين وتايوان إلى أن إدارة ترامب أضعفت موقف الولايات المتحدة بتهديدها قطع كافة تمويلاتها لمنظمة الصحة.

وقال إن "الموقف المبدئي" باسم تايوان في منظمة الصحة العالمية متوافق مع سياسة أميركية طويلة الأمد، وليس مرجحاً أن يؤثر على علاقات تايبيه وبكين.

إلا أنه أوضح أن الولايات المتحدة لا يمكنها في نهاية المطاف تحقيق نتائج لتايوان في المنظمات الدولية بدون موافقة من الصين.

وأضاف هاس الذي يعمل باحثاً في مركز "بروكينغز" أن "بكين قبلت في الماضي بمثل هذه الترتيبات وتعاملت مع موقفها من هذه المسائل على أنه ورقة ضغط للتأثير على سياسات تايوان".

من جهتها قالت إليزابيث إيكونومي من "مجلس العلاقات الخارجية" إن تايوان لطالما تمتعت بدعم كبير من واشنطن، إلا أن الإدارات السابقة كانت قلقة من الإخلال في "التوازن الهش" بين الصين وتايوان والولايات المتحدة.

ولفتت إلى أن "إدارة ترامب غير معنية بالسوابق التاريخية"، مضيفةً أن "أداء تايوان النموذجي استجابة لوباء كوفيد-19 رفع من مكانتها لدى الإدارة الاميركية".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.