تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رابينو تجدد هجومها على ترامب ولا تستبعد الترشح للرئاسة الأميركية

إعلان

لوس انجليس (أ ف ب)

لم تستبعد نجمة كأس العالم لكرة القدم ميغان رابينو، صاحبة الانتقادات المتتالية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، ترشحها للمنصب الرئاسي في بلادها في أحد الأيام.

وفي مقتطفات من مقابلة مع قناة "فايس تي في" نشرت الثلاثاء، وصفت رابينو الرئيس الأميركي بـ"القومي الأبيض" معتبرة ان سياساته لم تساعد الأميركيين.

قالت رابينو "من الواضح انه لدينا الآن قومي أبيض في البيت الأبيض وأدى تنامي الكراهية واستبعاد الآخرين في البلاد إلى مزيد من الخلاف بين الناس ومزيد من اليأس والقلق والخوف".

وأشارت اللاعبة المتألقة خلال تتويج المنتخب الاميركي بلقب كأس العالم 2019 إلى ان دمج الأقليات العرقية والسيدات سيكون مفتاح التقدم في البلاد.

وشكلت رابينو (34 عاما) صوتا صارخا في الدفاع عن حقوق السيدات والمثليين وشاركت في احتجاجات الركوع اثناء عزف النشيد الوطني احتجاجا على التمييز العنصري، على غرار لاعب كرة القدم الأميركية كولن كابرنيك.

وعما اذا كانت تفكر في النزول الى السباق الرئاسي، أقرت رابينو بامكانية حصول هذا الامر "لا أغلق الباب تماما، لكن الأمر يبدو غريبا".

وقالت ان وظيفتها الحلم ستكون "الرئاسة، بالطبع".

أضافت أفضل لاعبة في العالم لعام 2019 ضاحكة "إذا كنت سأقوم بذلك، أريد أكبر مركز"، مضيفة انها تفضل "اختيار اشخاص أذكى وأكثر أهلية".

تابعت رابينو الداعمة للمرشح الديموقراطي جو بايدن "لا أقول +انا الأذكى، يجب أن أكون الرئيسة+. بل +ربما أنا غير مؤهلة على الاطلاق لأي منصب حكومي+ لكن لدي القليل من التواضع حيث يمكن أن أكون، على غرار +أنت أذكى، قم بذلك، قم بذلك، قم بذلك".

وكانت رابينو توقعت قبل مونديال فرنسا 2019 انها لن توافق مع زميلاتها على الدعوة التقليدية للبيت الابيض بحال تتويجها، ما دفع ترامب الى التغريد "على ميغان أن تفوز قبل أن تتحدث"، وقد وفت بوعدها بعد أسابيع قليلة رافضة الزيارة.

وخسرت رابينو أخيرا معركة قضائية مع زميلاتها في صراعهن مع اتحاد كرة القدم من اجل المساواة على صعيد الرواتب مع منتخب الرجال.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.