تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

فيروس كورونا.. المؤسسات الدولية والكارثة الاقتصادية

فيروس كورونا.. المؤسسات الدولية والكارثة الاقتصادية
فيروس كورونا.. المؤسسات الدولية والكارثة الاقتصادية © فرانس24

انتشر الفيروس وهرعت الحكومات لفرض الحجر المنزلي خوفا من عدم قدرة الأنظمة الصحية على استقبال أعداد كبيرة من المرضى، فانهارت شركات ومؤسسات وانكمش الاقتصاد، ودخلت الدول في أزمة اقتصادية لا يبدو أنها جاهزة لتحملها، دول غنية كالولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي أعلنت عن أزماتها وتبحث عن حلول، فماذا تفعل الدول الفقيرة؟ وكيف ستسيير أزماتها الاقتصادية؟ المؤسسات النقدية العالمية أعلنت عن استعدادها للمساعدة لكن أي الدول ستحصل على العون؟ وبأي ثمن؟ وما هي الشروط؟ وكيف ستحمي الدول نفسها من الانهيار؟ يطرح توفيق مجيد هذه الأسئلة على د. سهير العلي وزيرة التخطيط والتعاون الدولي في الأردن سابقا، ود. محمد فنيش المدير التنفيذي السابق لمجموعة الدول العربية في صندوق النقد الدولي، ود. كمال حمدان المدير التنفيذي لمؤسسة البحوث والاستشارات في لبنان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.