تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: قلق أمريكي فرنسي بشأن التدخل الأجنبي المتزايد وتأكيد على ضرورة وقف التصعيد

قوات موالية للمشير خليفة حفتر. بنغازي، ليبيا 28 يناير/كانون الثاني 2020.
قوات موالية للمشير خليفة حفتر. بنغازي، ليبيا 28 يناير/كانون الثاني 2020. © رويترز.

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون يتباحثان حول الأوضاع في ليبيا، إذ أعربا عن قلقهما من التدخل الأجنبي المتزايد في هذا البلد، واتفقا على ضرورة وقف التصعيد هناك. وومن جهتها، أعلنت الخارجية الروسية عن اتصال بين وزيري تركيا وروسيا اتفقا خلاله على ضرورة وقف إطلاق فوري للنار في ليبيا واستئناف العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحة في ليبيا.

إعلان

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ناقشا بواعث القلق حول "التدخل الأجنبي المتزايد" في ليبيا و"اتفقا على الحاجة الماسة لوقف التصعيد".

إسماعيل مختار-تطورات ميدانية في طرابلس

 ومن ناحية أخرى أفادت وزارة الخارجية الروسية في بيان بأن وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره التركي مولود تشاوش أوغلو عبرا عن دعمهما لوقف فوري لإطلاق النار في ليبيا خلال مكالمة هاتفية الخميس.

وذكر البيان أن الوزيرين طالبا أيضا باستئناف العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة في ليبيا.

وتحدث الوزيران بعد يوم من إعلان قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر انسحابها من بعض الخطوط الأمامية بطرابلس، مما أثار تساؤلات حول قدرتها على مواصلة هجوم مستمر منذ عام بهدف السيطرة على العاصمة.

 فرانس 24 / رويترز 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.