تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليونان تجدد مطالبة بريطانيا بإعادة رخاميات البارثينون

جزء من منحوتة رخامية من البارثينون في متحف بريتش ميوزيم البريطاني في لندن في 24 آذار/مارس 2015
جزء من منحوتة رخامية من البارثينون في متحف بريتش ميوزيم البريطاني في لندن في 24 آذار/مارس 2015 ليون نيل ا ف ب/ارشيف
إعلان

اثينا (أ ف ب)

طالبت اليونان مجددا السبت بريطانيا بإعادة منحوتات من البارثينون معروضة حاليا في متحف بريتش ميوزيم في لندن، مستفيدة من عودة الاهتمام الدولي بإعادة فتح الموقع الأثري الذي اغلق خلال فترة وباء كوفيد-19.

هذه المنحوتات الأثرية التي تجسد معارك بين الإغريق ومخلوقات القنطور الأسطورية، كانت قد سُحبت من البارثينون ونُقلت إلى بريطانيا مطلع القرن التاسع عشر على يد الدبلوماسي البريطاني اللورد إلجين. وهي باتت من القطع الرئيسية في متحف بريتش ميوزيم.

ولطالما رفضت لندن إعادة هذه المنحوتات المعروفة أيضا باسم رخاميات إلجين، بحجة أنها نُقلت من مكانها الأساسي بإذن من القادة العثمانيين في أثينا خلال تلك الحقبة.

وقالت وزيرة الثقافة اليونانية لينا ميندوني في بيان السبت إن "إعادة فتح المواقع الأثرية (...) تشكل مناسبة للجان الدولية الداعمة لإعادة رخاميات البارثينون وإعادة تأكيد ندائهم المتكرر ونداء الحكومة اليونانية بإعادة الرخاميات نهائيا إلى ديارها".

وأكدت ميدوني أن الرخاميات تعرضت لعملية "نهب" مشددة على أن اليونان لن تعترف يوما بملكية متحف بريتش ميوزيم لها.

وبعد شهرين من الإغلاق بسبب وباء كوفيد-19، أعادت اليونان في 18 أيار/مايو وبشروط صحية مشددة فتح معلم الأكروبوليس أحد أكثر المواقع الأثرية استقطابا للزوار في العالم والذي يضم خصوصا معبد البارثينون المشهور عالميا.

وبعث الاتحاد الدولي لإعادة توحيد منحوتات البارثينون في 21 أيار/مايو لمناسبة اليوم العالمي للثقافة، برسالة إلى وزارة الثقافة اليونانية لمطالبتها بتجديد الضغط المنسق على متحف بريتش ميوزيم.

وتقود اليونان منذ عقود حملة لإعادة المنحوتات الرخامية وكانت تنوي في مرحلة سابقة مقاضاة لندن لهذه الغاية.

لكن أثينا آثرت في السنوات الأخيرة سلوك السبل الدبلوماسية عبر اقتراح وساطة مع اليونسكو، وهو عرض رفضه متحف بريتش ميوزيم.

وبعد انتخابه في تموز/يوليو 2019، تقدم رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس بطلب رسمي لإعارة هذه الرخاميات إلى أثينا لمناسبة الاحتفالات بالذكرى المئوية الثانية لاستقلال اليونان في العام 2021.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.