شرطة هونغ كونغ تطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية

إعلان

هونغ كونغ (أ ف ب)

أطلقت شرطة مكافحة الشغب في هونغ كونغ الأحد الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين ضدّ مشروع بكين فرض قانون مثير للجدل حول "الأمن القومي" على هذه المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي، حسب ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس.

ويتظاهر المحتجّون الذين لم يكن تجمّعهم مرخصاً، بين الأحياء التجارية في كوزواي باي ووانشاي عندما أُطلقت قنابل الغاز المسيّل للدموع. وأُوقف متظاهر واحد على الأقل.

وكانت الشرطة حذرت من أنها يمكن أن تتدخل ضد أي تجمع غير قانوني مشيرة إلى القيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، التي تمنع أي تجمع يضم أكثر من ثمانية أشخاص في الأماكن العامة.

وقالت قوات الأمن في بيان السبت إن "الشرطة ستنشر غدا (الأحد) القوات الضرورية في الأماكن المناسبة وستعمل بتصميم على حفظ النظام العام وستقوم بالاعتقالات اللازمة".

وقدم النظام الشيوعي الجمعة إلى البرلمان نصا يهدف إلى منع "الخيانة والانفصال والعصيان والتخريب" في هونغ كونغ ردا على التظاهرات الهائلة التي قامت بها المعارضة العام الماضي.

وضاعف ناشطون دعواتهم إلى التجمع بعد ظهر الأحد في بعض الأحياء التجارية في جزيرة هونغ كونغ، سعيا إلى إنعاش الاحتجاجات التي هزت المنطقة بين حزيران/يونيو وكانون الأول/ديسمبر 2019.

وعزز فوز المؤيدين للديموقراطية في الانتخابات المحلية التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر هذه التعبئة، لكنها هدأت في بداية العام بسبب اعتقال الآلاف من قبل الشرطة وخصوصا بسبب القيود التي فرضت على التجمعات لاحتواء وباء كوفيد-19.

وكتب على رسم على جدار بالقرب من محطة قطار الأنفاق في كاولون تونغ "عدنا.. نلتقي في الشارع في 24 أيار/مايو".