إيران تعيد فتح مزارات دينية رئيسية بعد شهرين من الإغلاق بسبب فيروس كورونا

إيرانيون يحافظون على مسافة الأمان أثناء صلاتهم  في مسجد في طهران، إيران، 30 أبريل/ نيسان 2020
إيرانيون يحافظون على مسافة الأمان أثناء صلاتهم في مسجد في طهران، إيران، 30 أبريل/ نيسان 2020 © رويترز

أعلنت السلطات الإيرانية إعادة فتح مزارات شيعية رئيسية في أنحاء البلاد، بعد أكثر من شهرين على إغلاقها، فيما سجلت 34 حالة وفاة وهو أدنى عدد يومي مسجل منذ 7 آذار/مارس .

إعلان

قررت إيران الإثنين فتح مزارات شيعية رئيسية في أنحاء الجمهورية الإسلامية، بعد أكثر من شهرين على إغلاقها، فيما سجلت أقل عدد وفيات يومي منذ آذار/مارس.

وأفاد صحافيون في وكالة الأنباء الفرنسية أنّه فرض على الوافدين إلى مرقد الشاه عبد العظيم في طهران وضع كمامات والسير عبر نفق للتطهير وفحص درجة حرارتهم.

وأدى المصلون صلواتهم في باحة الضريح، مع التزام تدابير التباعد الاجتماعي.

وذكر الموظف الحكومي كريم (49 عاما) "أنا سعيد لأنه بإمكاننا أن نأتي إلى هنا مجددا. إنه مكان حيث يمكن للناس البحث عن مأوى والتعبير عن رغباتهم والتعبير عن مخاوفهم".

وشاه عبد العظيم هو سليل الإمام الحسن حفيد النبي محمد.

ويزور المصلون المخلصون الضريح باستمرار طلبا للبركة والشفاء، داعين الله أن يسمع صلواتهم ويحقق رغباتهم.

وذكر زائر آخر المهندس حسن(45 عاما) إنه كان يضع كمامة ويحتفظ بمطهر في حقيبته "حتى لا تؤدي صلاتي إلى إصابة نفسي أو عائلتي أو آخرين من المصلين".

وعبرت المعلمة إلاهي (39 عاما) وهي ترتدي كمامة وقفازا عن "سعادتها" لزيارة الضريح بعد شهور، وشكرت العاملين في القطاع الصحي "الذين أتاحوا لنا أن نكون هنا".

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أنّ مرقد الإمام الرضا في مشهد في شمال شرق ايران ومرقد فاطمة المعصومة ومسجد جمكران في مدينة قم المقدسة فتحت أبوابها أيضا لكن مع فرض بروتوكولات صحية صارمة.

ويسمح لهذه المزارات الدينية فتح أبوابها بعد ساعة من صلاة الفجر وحتى ساعة قبل الغروب. وأظهر التلفزيون الحكومي المصلين يبكون وهم يهرعون نحو مرقد الإمام رضا.

وقالت إدارة المقام في بيان على الموقع الإلكتروني المخصص له إنّه يجب على الزوار مراعاة المتطلبات الصحية مثل وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي وإحضار سجادات صلاة خاصة بهم والكتب الشخصية وغيرها من المتعلقات الشخصية.

وأغلقت إيران الأضرحة إلى جانب المدارس والجامعات وجميع الشركات غير الحيوية في آذار/مارس بعدما سجّلت أول حالة وفاة لاثنين من الزوار جراء فيروس كورونا في قم أواخر شباط/فبراير.

أقل حصيلة وفيات يومية

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور الإثنين إن إجمالي عدد الإصابات بـ كوفيد-19 في إيران وصل إلى 137724 حالة، فيما ارتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 7451 حالة.

وأفاد في مؤتمر صحفي أن إيران سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 2032 إصابة جديدة مقابل 34 حالة وفاة وهو أدنى عدد يومي مسجل منذ 7 آذار/مارس.

وسمحت إيران بإعادة فتح اقتصادها على مراحل وتخفيف القيود تدريجياً منذ مطلع نيسان/أبريل، مع توقع المزيد من تخفيف التدابير في الأيام القادمة رغم الزيادة الأخيرة في الإصابات.

ويشكك خبراء ومسؤولون في إيران وخارجها بالأرقام الرسمية للإصابات والوفيات بكوفيد-19 ويعتبرون أنها أقل من تلك الفعلية.

وقال نائب قائد الشرطة في العاصمة نادر مرادي لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) إن الأعمال ذات "المخاطر العالية" مثل المطاعم والمقاهي وقاعات الأفراح في طهران التي تم إغلاقها ستفتح اعتبارا من الثلاثاء.

ولم تعلن السلطات بعد متى سيتم السماح بتدابير مماثلة في محافظات أخرى.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم