سحب مئات المرتزقة الروس من جبهات القتال غرب ليبيا (حكومة الوفاق)

إعلان

طرابلس (أ ف ب)

أكدت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية الاثنين أنه تم إجلاء مئات المرتزقة الروس الذين يقاتلون إلى جانب قوات المشير خليفة حفتر من مدينة بني وليد الواقعة جنوب شرق العاصمة.

ويشنّ المشير خليفة حفتر، رجل شرق البلاد القوي، هجوما منذ أكثر من عام يهدف للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب) مقر حكومة الوفاق الوطني.

لكن تعثر سير المعارك سريعا مع تكبّد محور حفتر عدة انتكاسات في الأسابيع الأخيرة.

في هذا السياق، قالت قوات حكومة الوفاق الوطني في بيان الإثنين "هبطت (...) طائرة شحن عسكرية نوع أنتونوف 32 في مطار بني وليد" الواقع على بعد 170 كلم جنوب شرق العاصمة، وذلك "لاستئناف نقل مرتزقة (مجموعة) فاغنر (...) الذين فروا من محاور جنوب طرابلس إلى وجهة غير معلومة".

علاوة على ذلك، قالت القوات إنه وصلت الأحد إلى المدينة "سبع طائرات شحن عسكرية" محملة بـ"كميات من الذخائر و العتاد العسكري" و"نقلت مرتزقة فاغنر الفارّين".

وقدرت قوات حكومة الوفاق عدد المقاتلين الذين وصلوا إلى بني وليد بـ"حوالي 1500 إلى 1600 مرتزق".

ولم يتسنّ مباشرة تأكيد المعلومات من مصادر مستقلة، كما لم يصدر أي بيان بالخصوص عن قوات المشير خليفة حفتر.

وفي حين تغرق ليبيا في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، يتلقى طرفا النزاع دعما من قوى خارجية مختلفة.

تدعم الإمارات وروسيا محور حفتر، في حين تدخلت تركيا عسكريا دعما لحكومة الوفاق الوطني.

وحققت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني مكاسب عسكرية خلال الأسابيع الماضية بالاستفادة من الحضور التركي المتنامي، لا سيما جويا.

وتنفي روسيا باستمرار أي دور رسمي في وجود المرتزقة الروس.

مطلع هذا الشهر، أكد تقرير لخبراء الأمم المتحدة وجود مرتزقة تابعين لشركة فاغنر الروسية في ليبيا، وهي مجموعة يقول مراقبون إنها مقربة من الرئيس فلاديمير بوتين.