تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين في ليبيا

إعلان

طرابلس (أ ف ب)

دانت الأمم المتحدة الاستخدام "البشع" للعبوات المحلية الصنع ضد المدنيين في العاصمة الليبية طرابلس التي تشهد مواجهات دامية منذ أكثر من عام.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنها "تدين بشدة هذه الأعمال التي لا تخدم أي هدف عسكري وتثير الخوف الشديد بين السكان وتنتهك حقوق المدنيين الأبرياء الذين يجب حمايتهم بموجب القانون الدولي الإنساني".

وأعربت البعثة في بيان صدر الاثنين عن قلقها البالغ حيال تقارير تفيد بمقتل أو إصابة سكان في منطقتي عين زارة وصلاح الدين في طرابلس جراء انفجار عبوات ناسفة محلية الصنع وضعت في منازلهم أو بالقرب منها.

وأضافت "هذا التحول البشع والتدهور في النزاع حدث بينما كانت هذه الأسر تلوذ بمنازلها بحثا عن الأمان والراحة لقضاء عطلة العيد، ما يدل على أن هذا العمل ما هو إلا استهداف متعمد للمدنيين الأبرياء".

وليبيا منقسمة بشكل واسع بين قوات تدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المعترف بها من الامم المتحدة والقوات التي يقودها الرجل القوي في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر.

وتشن قوات حفتر هجوما منذ نيسان/أبريل 2019 في محاولة للسيطرة على طرابلس، لكنها تعرضت لنكسات في الأسابيع الأخيرة وأجبرت على الانسحاب من مناطق كانت قد سيطرت عليها.

وأدت معركة طرابلس الى سقوط مئات القتلى بينهم عدد كبير من المدنيين، والى نزوح نحو 200 ألف آخرين.

واتهمت حكومة الوفاق الإثنين قوات حفتر بزرع ألغام في البيوت قبل الانسحاب من مواقعها جنوب العاصمة.

وقالت إن إثنين من المدنيين قتلا السبت خلال عودتهما الى منزلهما في حي صلاح الدين الذي شهد أشرس المواجهات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.