قبرص تعتزم ترحيل 17 مهاجرا يشبه بانتمائهم لتنظيمات إسلامية متطرفة

إعلان

نيقوسيا (أ ف ب)

أعلن وزير الداخلية القبرصي نيكوس نوريس أن بلاده ستقوم بترحيل 17 مهاجرا يشتبه بانتمائهم لتنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة المتطرفين أو بتورطهم في أعمال "إرهابية".

وقال إن بين مئات المهاجرين الذين دخلوا الجزيرة بطرق غير شرعية، فإن 17 شخصا "يشتبه بتورطهم مع تنظيمات إرهابية"، وذلك بعد التحقق من أسمائهم مع منظمتي انتربول ويوروبول.

وأضاف نوريس أن المشتبه بهم موجودون حاليا في مركز احتجاز للمهاجرين في منطقة مينويا بالقرب من مدينة لارنكا الساحلية، لكن لا يمكن ترحيلهم حاليا بسبب إجراءات الإغلاق المتعلقة بكوفيد-19.

وصرح لقناة "أوميغا" التلفزيونية الخاصة مساء الاثنين "إنهم محتجزون هناك (...) وبسبب فيروس كورونا لا قدرة لدينا على ترحيلهم في الوقت الحالي. لكن العمل جار على إجراءات ترحيلهم".

وتفرض قبرص حظرا على السفر الجوي منذ 21 آذار/مارس، لكن من المقرر أن يتم رفعه في 9 حزيران/يونيو المقبل في شكل تدريجي.

ولفت نوريس الى أن منظمتي انتربول ويوروبول ربطتا بين هؤلاء المهاجرين والنشاط العسكري لتنظيم الدولة الإسلامية أو القاعدة.

ولم يذكر تفصيلا جنسيات المحتجزين ال17 أو المكان الذي سيتم ترحيلهم اليه.

واستقبلت قبرص نحو ثلاثة آلاف طالب لجوء منذ بداية العام، وصل معظمهم قبل سريان اجراءات الإغلاق في منتصف آذار/مارس.

وتقول نيقوسيا إن ارتفاع عدد المهاجرين الذين يصلون الى قبرص جعل الجزيرة المتوسطية تتصدر دول الاتحاد الأوروبي من حيث عدد المهاجرين بالنسبة الى عدد السكان.