إسبانيا تستعد للمرحلة الثانية من تخفيف الحجر مع فتح أحواض السباحة ومراكز التسوق

عودة الإسبان إلى الشواطئ مع تخفيف تدابير الحجر الصحي
عودة الإسبان إلى الشواطئ مع تخفيف تدابير الحجر الصحي © رويترز

مع الانخفاض المتواصل للإصابات بفيروس كورونا، تبدأ السلطات الإسبانية ابتداء من الإثنين المقبل، المرحلة الثانية من تدابير رفع الحجر الصحي ستفتح خلالها أحواض السباحة ومراكز التسوق في مناطق جديدة من البلاد. لكن مدينتي مدريد وبرشلونة، الأكثر تضررا من الوباء، ستبقيان ضمن المرحلة الأولى مع تدابير مشددة أكثر.

إعلان

أعلنت إسبانيا الخميس أنها ستخفف أكثر من إجراءات العزل بدءا من الأسبوع المقبل، بحيث ستسمح لـ70 بالمئة من السكان بزيارة المطاعم وأحواض السباحة ومراكز التسوق. وقال فرناندو سيمون، رئيس مركز تنسيق البلاغات الصحية والطوارئ، في مؤتمر صحافي "الطريقة التي تتطور بها الأرقام جيدة للغاية".

وتبدأ الإثنين الرحلة الثانية من تدابير رفع الحجر إذ سيُسمح لمناطق جديدة في البلاد بفتح أحواض السباحة، وإنْ كان ذلك أمام عدد محدود من الناس، إضافة إلى الشواطئ التي سيتعيّن على مرتاديها الحفاظ على التباعد الاجتماعي لمسافة مترين.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنّ المرحلة الثانية ستغطّي الأندلس وفالنسيا، وكذلك جزر البليار وجزر الكناري. بهذا يكون 70 بالمئة من سكّان إسبانيا قد رفعت عنهم بعض قواعدد الحجر بهذه المرحلة الجديدة التي ستشهد أيضا إعادة فتح قاعات السينما والمسارح لكن بثلث طاقتها.

وسيُسمح أيضا بإعادة فتح مراكز التسوق لكن بنسبة 40 بالمئة فقط من طاقتها الاستيعابية، وسيكون بإمكان المطاعم خدمة الزبائن في الأماكن المغلقة.

ومع ذلك، سيظل ثلث سكان إسبانيا في المنطقتين الأكثر تضررا، في مدريد وبرشلونة، يعيشون في ظل المرحلة الأولى.

وسجلت إسبانيا 38 وفاة و182 إصابة بفيروس كورونا في الساعات الـ24 الأخيرة. وبلغ العدد الإجمالي للوفيات 27,119، في حين أن عدد الإصابات المؤكدة بلغ 237,906.

وفرضت إسبانيا إغلاقا صارما، لكنها بدأت منذ 11 أيار/مايو بتخفيف القيود على مراحل تستمر حتى نهاية حزيران/يونيو.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم