اليمين المتطرف الايطالي يتظاهر باسم "الذين لا يستسلمون"

إعلان

روما (أ ف ب)

تظاهر زعماء المعارضة من اليمين المتطرف في إيطاليا بينهم زعيم الرابطة ماتيو سالفيني الثلاثاء مع مئات الناشطين لإسماع صوت المواطنين "الذين لا يستسلمون" ويطالبون باستقالة الحكومة.

وكتب سالفيني على فيسبوك أن هذه التظاهرة "بادرة رمزية لإسماع صوت المواطنين الذين لا يستسلمون ويطالبون بإلغاء البيروقراطية وبسنة إعفاء ضريبي وخفض للضرائب إلى 15% وإصلاح حقيقي للقضاء".

وتجمع ألف ناشط ناشرين علما إيطاليا على طول 500 متر في جادة فيا ديل كورسو الرئيسية في روما، رغم حظر التجمعات الكبرى بسبب كوفيد-19.

والتظاهرة التي احترمت مبدأ التباعد الاجتماعي سرعان ما تحولت إلى موكب يقوده سالفيني وجورجيا ميلوني زعيمة حزب "فراتيلي ديتاليا" اليميني المتطرف وأنطونيو تجاني الرجل الثاني في حزب "فورتسا إيطاليا" اليميني بزعامة سيلفيو برلوسكوني.

وصادف أول ظهور علني لسالفيني منذ تفشي فيروس كورونا المستجد في إيطاليا منتصف شباط/فبراير، يوم العيد الوطني بعد الاحتفالات الرسمية بحضور رئيس الجمهورية سيرجو ماتاريلا.

وصرح سالفيني للصحافيين "هناك حاجة لتأمين أموال فورا للإيطاليين في حين يعدوننا بصندوق التعافي في 2021" في إشارة إلى خطة النهوض الأوروبية بقيمة 750 مليار يورو لمواجهة الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء كوفيد-19.

وستكون إيطاليا، البلد الأكثر تضررا بتفشي الوباء مع 33500 وفاة، المستفيد الرئيسي من هذه الخطة مع مساعدات وقروض بقيمة 172754 مليار يورو.

وأضاف "نحن هنا باسم الإيطاليين المنسيين في الأشهر الماضية وضحايا التمييز. هناك أحكام مسبقة بحق القطاع الخاص والمهن المستقلة ولا يجوز ان يكون هناك عمال إيطاليون منسيون".

وأكد معارضته لقرار الحكومة منح تراخيص إقامة موقتة لمئات آلاف المهاجرين العاملين في القطاع الزراعي والخدمة في المنازل.