قضية جورج فلويد: تعديل التهمة الموجهة إلى الشرطي الرئيسي المتورط لتصبح "القتل العمد"

الادعاء يعيد صياغة الاتهامات الموجهة للشرطي المتهم في قضية مقتل جورج فلويد
الادعاء يعيد صياغة الاتهامات الموجهة للشرطي المتهم في قضية مقتل جورج فلويد © أ ف ب

تجاوب الادعاء العام الأمريكي مع مطالب الشارع بتشديد العقوبات ضد الشرطي ديريك شوفن المتهم في قضية مقتل الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد. وتمت إعادة صياغة الاتهامات، لتتحول من جريمة قتل من درجة ثالثة إلى جريمة قتل من درجة ثانية، وهو ما يعادل جريمة "القتل العمد" دون سبق الإصرار والترصد. ويواجه الشرطي بهذه التهمة الجديدة عقوبة السجن مدتها قد تصل إلى 40 عاما.

إعلان

أعيدت صياغة الاتهامات الموجهة إلى الشرطي الأمريكي ديريك شوفن في قضية مقتل جورج فلويد، لتتحول إلى "القتل من الدرجة الثانية" وهو ما يعادل"القتل العمد" دون أيكون مع سبق الإصرار والترصد. وهي تهمة أخطر، ويعاقب عليها القانون بالسجن بعقوبة، يمكن أن تصل إلى أربعين عاما.

كما يلاحق الشرطيون الثلاثة الآخرون بتهمة "التواطؤ"، وجميعهم موقوفون، ما يثير ارتياح عائلة فلويد.

وكانت هذه الملاحقات في صلب مطالب المتظاهرين الذين يعبرون عن غضبهم في جميع أنحاء البلاد.

ورأى حاكم ولاية مينيسوتا أن اتهام الشرطيين الأربعة يشكل فرصة "لمعالجة مشكلة العنصرية المؤسسية والإفلات من العقاب"، اللذين أديا إلى موت جورج فلويد. وأضاف "إنها على الأرجح فرصتنا الأخيرة لمعالجة الأمر كدولة وكأمة".

وكان السيناتور الأمريكي إيمي كلوبوشار أعلن الأربعاء أن المدعي الذي يتولى التحقيق في وفاة جورج فلويد في مينيابوليس قد أعاد توصيف الوقائع، وسيوجه إلى الشرطي الذي جثا على عنق فلويد تهمة "جريمة قتل من الدرجة الثانية"، مع توجيه اتهامات أيضا إلى عناصر الشرطة الثلاثة الآخرين الذين كانوا موجودين ساعة الواقعة.

وكتبت كلوبوشار على تويتر إن "مدعي عام مينيسوتا كيث أليسون سيشدد الاتهام بحق (الشرطي) ديريك شوفن في مقتل جورج فلويد إلى جريمة قتل من الدرجة الثانية وسيوجه اتهامات أيضا إلى عناصر الشرطة الثلاثة الآخرين"، مؤكدة "أنها خطوة مهمة أخرى للقضاء".

وكان الشرطي المتهم ديريك شوفن الشرطي وضع ركبته لأكثر من ثماني دقائق على رقبة جورج فلويد، الرجل الأربعيني في 25 أيار/مايو، متسببا بموته اختناقا، واتهم في أول الأمر بالقتل غير العمد. واتُّهم الأسبوع الماضي بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثالثة.

وأحدثت وفاة فلويد (46 عاما) حركة احتجاج تاريخية في الولايات المتحدة، تمثلت بنزول مئات الآلاف إلى الشوارع يوما بعد آخر، تنديدا بالعنصرية والعنف الذي تمارسه الشرطة.

وقد تسمح الاتهامات الجديدة في إطار التحقيق في مقتل جورج فلويد بتهدئة الاحتجاجات في الشارع.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم