الولايات المتحدة: الآلاف ينعون جورج فلويد في مراسم تأبين ستتواصل ستة أيام في ثلاث ولايات

مراسم تأبين جورج فلويد التي حضرتها عائلته في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية.
مراسم تأبين جورج فلويد التي حضرتها عائلته في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية. © رويترز

حضر الآلاف من الأمريكيين مراسم تأبين جنازة جورج فلويد، الذي قتل إثر اعتقاله من قبل الشرطة في مينيابوليس الأمريكية. وركع كثيرون على الحشائش في نيويورك في رمز للاحتجاج على سلوك الشرطة، ورددوا هتاف " لا عدالة لا سلام". وستتواصل مراسم الجنازة فلويد ستة أيام وتقام في ثلاث ولايات.

إعلان

شارك الآلاف الخميس في مراسم تأبين جورج فلويد في متنزه بروكلين، الذي لقي مصرعه إثر اعتقاله من طرف الشرطة بالعنف. وركع كثيرون على الحشائش في رمز للاحتجاج على سلوك الشرطة، ورددوا هتاف " لا عدالة لا سلام".

01:45

ودعا رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو، الذي قوبل بصيحات الاستهجان من البعض لدى صعوده على المسرح، البيض إلى بذل المزيد لفهم مجتمع الأمريكيين من أصل أفريقي.

وقال دي بلاسيو: "شهدت كل من مدينة منيابوليس ونيويورك الخميس مراسم تأبين جنازة جورج فلويد، الذي لقي مصرعه إثر اعتقاله من قبل الشرطة، شارك فيهما الآلاف من الأشخاص".

كما نعى مئات الأشخاص في مدينة منيابوليس جورج فلويد، الرجل  الأمريكي من أصول أفريقية، الذي فجر مقتله موجة احتجاجات على مستوى البلاد، وصلت إلى أعتاب البيت الأبيض، وأثارت مجددا معاناة الأمريكيين من أصول أفريقية مع ممارسات عنصرية صادرة من عناصر تنتمي إلى جهاز الشرطة.

وقال فيلونيس فلويد، أحد أشقاء فلويد، في مراسم تأبين بكنيسة في جامعة نورث سنترال بمدينة مينيسوتا: "الكل يريد العدالة، نريد العدالة لجورج وسوف يحصل عليها". وأضاف فيلونيس، الذي كان يرتدي سترة داكنة ويضع شارة عليها صورة لأخيه وعبارة "لا أستطيع التنفس، "إنه لأمر عجيب.. جاء كل هؤلاء الناس لرؤية أخي، مدهش كيف لمس قلوب الكثيرين".

04:32

نبذل المزيد لأننا لا ندرك بشكل كامل الألم اليومي الذي تسببه العنصرية في هذا المجتمع".

وتستمر مراسم جنازة فلويد (46 عاما) ستة أيام وتقام عبر ثلاث ولايات. وقالت وسائل إعلام إنه ستقام مراسم أيضا يوم السبت في مقاطعة هوك بولاية نورث كارولاينا، حيث تعيش شقيقة فلويد، وفي هيوستون يوم الإثنين بالقرب من المكان الذي كان يعيش فيه فلويد. كما ستقام جنازة يوم الثلاثاء تشمل قداسا خاصا في موقع لم يعلن عنه.

مثول ثلاثة ضباط اتهموا بالتواطؤ مع المتهم الرئيسي لأول مرة أمام المحكمة

ومثل ثلاثة ضباط، اتهموا بالاشتراك والتواطؤ في قتل فلويد، الخميس أمام المحكمة للمرة الأولى. وتحددت كفالة بقيمة مليون دولار للإفراج عنهم. لكن سيجرى خفضها إلى 750 ألف دولار إذا وافقوا على شروط محددة، تتضمن التخلي عن أي أسلحة شخصية.

وطُرد المتهم الرئيسي الشرطي ديريك تشوفين (44 عاما) من قوة شرطة منيابوليس، واتهمته السلطات القضائية بالقتل من الدرجة الثانية، وهو ما يعادل "القتل غير العمد" دون سبق إصرار، بعد تصويره في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو جاثم على رقبة فلويد لما يقرب من تسع دقائق، بينما كان فلويد يلهث ويئن مرارا قائلا: "من فضلك، لا أستطيع التنفس".

وقال بن كرامب وهو محام عن أسرة فلويد خلال المراسم "سيتطلب الأمر جهدا موحدا داخل قاعة المحكمة وخارجها لتحقيق العدالة لجورج فلويد".

 

فرانس24/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم