ريبورتاج

كندا وظفت لاجئين ومهاجرين في الخطوط الأمامية بالحرب على كورونا.. في أي ظروف؟

صورة ملتقطة عن الشاشة.
صورة ملتقطة عن الشاشة. © فرانس24.

بعد أن أنهت سارة ليلة من العمل في دار لرعاية المسنين في كندا، ستقوم أيضا بخمسة عشرة زيارة إلى المنازل لتأدية المهام المطلوبة منها من قبل الوكالة، حيث تتنقل نهارا بين شقق المسنين. سارة من فئة تطلق عليها الحكومة الكندية اسم "حراس الصحة" هؤلاء الذين أدوا دورا أساسيا خلال أزمة كوفيد-19، في ظل معاناة القطاع الصحي من نقص كبير في عدد العاملين. لكن بعض الفئات من عمال الصحة تشتغل في ظروف صعبة وهي أساسا من شريحة طالبي اللجوء أو اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين.