أستراليا تنتقد طلب الصين من طلابها عدم السفر إليها

إعلان

سيدني (أ ف ب)

رفضت السلطات والجامعات الأسترالية الكبرى الأربعاء التصريحات التي حذرت الطلاب الصينيين من الدراسة في أستراليا على خلفية القلق من وقوع أحداث عنصرية.

ولتبرير ذلك، أشارت وزارة التعليم في الصين الثلاثاء إلى حدوث "كثير من التمييز بحق الصينيين والآسيويين في استراليا" بسبب فيروس كورونا المستجد الذي ظهر أواخر عام 2019 في الصين.

ويندرج تحذير بكين في إطار موجة تصعيد بدأت حين طالبت أستراليا بتحقيق مستقل حول طريقة تعامل السلطات الصينية مع الوباء.

وأثار الطلب الأسترالي غضب بكين التي ردّت باستهداف كانبيرا على عدد من الجبهات لا سيما السياحة والتجارة والآن الدراسة، علما أن الطلاب الصينيين يشكلون النسبة الأكبر من الطلاب الأجانب في الجامعات الأسترالية.

ورد وزير التعليم الأسترالي دان تيهان الأربعاء ، مشيرا إلى أن بلاده متعددة الثقافات وترحب بالقادمين من جميع أنحاء العالم.

وسلط الضوء على استجابة أستراليا للوباء، رافضا بيان بكين "الذي يعتبر أن أستراليا تمثل وجهة غير آمنة للطلاب الأجانب".

وأعربت فيكي طومسون، المديرة التنفيذية لمجموعة تضم ثماني جامعات مرموقة في أستراليا لوكالة فرانس برس عن "قلقها البالغ" في حال قامت الصين بثني طلابها عن الذهاب إلى أستراليا.

وقالت طومسون "لم نتلق أي دليل على حدوث مشاكل تتعلق بالتمييز العنصري في حرم جامعتنا"، مشيرةً إلى أن الحرم الجامعي شبه فارغ حالياً.

كما أعربت عن أسفها لزج المجال الجامعي "وسط" هذه التوترات الجيوسياسية.

وتواجه الجامعات الأسترالية خسائر فادحة، تقدر بنحو 10 مليار يورو، بسبب غياب الطلاب الأجانب بعد إغلاق الحدود للحد من انتشار الوباء.

وفي الأسبوع الماضي، نصحت وزارة الثقافة والسياحة الصينية المواطنين بعدم السفر إلى استراليا.

واعتبرت وزارة الخارجية الصينية الاثنين أن وضع المنحدرين من أصل آسيوي في أستراليا يثير القلق.