ماكرون يصف العنصرية بأنها "خيانة للميثاق الجمهوري" لكن يرفض "أي خلط للأمور" بشأن عنف الشرطة

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد الإدلاء بصوته، خلال الجولة الأولى لانتخابات البلدية، فرنسا، 15 مارس/ آذار 2020.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد الإدلاء بصوته، خلال الجولة الأولى لانتخابات البلدية، فرنسا، 15 مارس/ آذار 2020. © رويترز

قالت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية سيبيت ندياي إن الرئيس إيمانويل ماكرون ندد الأربعاء أمام مجلس الوزراء بـ "بالعنصرية والتمييز، ذلك الوباء الذي يعد خيانة للميثاق الجمهوري" و"آفة تطال المجتمع برمته". لكنه "رفض أي خلط للأمور" في ما يتعلق بالتظاهرات تكريما لذكرى جورج فلويد واحتجاجا على عنف الشرطة. وسيلقي ماكرون خطابا للأمة مساء الأحد للحديث عن مرحلة ما بعد الخروج من الحجر الصحي وسبل إنعاش الاقتصاد.

إعلان

ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء أمام مجلس الوزراء بـ "بالعنصرية والتمييز، ذلك الوباء الذي يعد خيانة للميثاق الجمهوري" و"آفة تطال المجتمع برمته"، حسب ما أفادت المتحدثة باسم الحكومة سيبيت ندياي.

وقالت المتحدثة إن الرئيس "دعا إلى عدم التساهل حول هذا الموضوع" و"تشديد التحرك" ضد العنصرية.

لكنه "حرص على رفض أي خلط للأمور" في ما يتعلق بالتظاهرات تكريما لذكرى الرجل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد واحتجاجا على عنف الشرطة، "مشددا على أن الغالبية العظمى من قوات حفظ النظام" لا يمكن انتقاد أدائها.

00:22

وفيما سيلقي ماكرون مساء الأحد خطابا للأمة للحديث عن مرحلة ما بعد الخروج من الحجر الصحي وسبل إنعاش الاقتصاد، قالت ندياي إن الرئيس الفرنسي "دعا إلى تحديث تقنيات التوقيف والتدخل في وقت نعيش وضعا من التوتر الشديد". كما "شدد على صعوبة مهام قوات حفظ النظام ودعا إلى مواصلة العمل على الشفافية وتحسين الممارسات خلال الأسابيع والأشهر القادمة".

وكان وزير الداخلية كريستوف كاستنير أعلن الإثنين وضع حد لاستخدام تقنية التوقيف القاضية بالقبض على العنق.

وقال ماكرون: "يجب ألا ننساق إلى خلط للأمور يجتزء الحقيقة ولا إلى حماية تكون بمثابة تواطؤ"، وفق ما نقلت ندياي.

وسعت الحكومة الفرنسية في الأيام الماضية إلى إخماد جدل حول عنف الشرطة والعنصرية، أحيته التظاهرات الحاشدة احتجاجا على وفاة فلويد اختناقا.               

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم