فيروس كورونا: مليونا إصابة في الولايات المتحدة و70 ألف وفاة في أمريكا اللاتينية

شارع تجاري بمدينة ساو باولو البرازيلية، في 10 يونيو/حزيران 2020.
شارع تجاري بمدينة ساو باولو البرازيلية، في 10 يونيو/حزيران 2020. © أ ف ب

فيما بدأت أوروبا تتنفس الصعداء، لا تزال القارة الأمريكية تواجه استمرار أو تسارع تفشي وباء كوفيد-19 إذ تخطى عدد الإصابات المليونين في الولايات المتحدة في الوقت الذي بلغت فيه حصيلة الوفيات في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي نحو سبعين ألفا.

إعلان

يواصل وباء كوفيد-19 انتشاره في القارة الأمريكية، إذ تخطى عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد المليونين في الولايات المتحدة فيما بلغت حصيلة الوفيات في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي 71 ألفا.

في الولايات المتحدة ارتفع عدد الوفيات إلى 112967، وهو أكبر عدد وفيات جراء الوباء في العالم.

من المكسيك إلى أرخبيل أرض النار بين الأرجنتين وتشيلي

وفي جنوب القارة الأمريكية الممتدة من المكسيك إلى أرخبيل أرض النار بين الأرجنتين وتشيلي مرورا بجزر الكاريبي، بلغ عدد الإصابات الفيروس 1,5 مليون، والوفيات الناجمة عنه 71,104، أربعون ألفا منها في البرازيل البلد الثالث الأكثر تضرراً في العالم من حيث عدد الوفيات.

وفتحت مدينة ساو باولو، وهي العاصمة الاقتصادية للبرازيل، جزئيا الأربعاء متاجرها. وفتحت المراكز التجارية في المدينة الخميس عشية عيد الحب في هذا البلد.

وفي ريو دي جانيرو، ثاني أكبر مدن البلاد من حيث عدد السكان والوجهة السياحية الرئيسية فيها، أكد رئيس البلدية مارسيلو كريفيلا أن المراكز التجارية ستفتح الخميس.

لكن يرى العديد من الخبراء أن فتح المتاجر خطوة سابقة لأوانها مع استمرار منحنى الإصابات والوفيات الناجمة عن الوباء بالتصاعد في البلاد.

في المكسيك، البلد الذي سجل ثاني أكبر عدد وفيات جراء الفيروس بعد البرازيل في أمريكا اللاتينية، تخطت حصيلة الوفيات 15 ألفا.

وسجلت بنما، البلد الأكثر تضررا في أمريكا الوسطى، أكبر عدد إصابات يومية قدره 656 إصابة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 17,884.

عودة تدريجية إلى مظاهر الحياة الطبيعية ونهاية العزل في موسكو

من جهتها، تخطت روسيا الخميس عتبة 500 ألف إصابة، رغم العودة التدريجية إلى مظاهر الحياة الطبيعية ونهاية العزل في العاصمة موسكو، والبدء بفتح الحدود.

وتبقى الولايات المتحدة الأكثر تضررا في العالم من الوباء ولا تزال تسجل نحو عشرين ألف إصابة يوميا وتواجه صعوبة في خفض هذا العدد.

وفي مذكرة نشرت الخميس، حذرت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بأن هذا الركود قد يقف على المدى البعيد حاجزا أمام موجات الهجرة وخصوصا الهجرة الاقتصادية نحو الدول الغنية التي قد تشهد في المقابل ارتفاعا في طلبات اللجوء.

المفوضية الأوروبية تعرض رفعا "تدريجيا وجزئيا" لقيود السفر على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي

في أوروبا حيث تتراجع أعداد الأشخاص في المستشفيات وأرقام الوفيات الى حد كبير، تنشر المفوضية الأوروبية خلال الأسبوع اقتراحاتها لرفع "تدريجي وجزئي" لقيود السفر على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي اعتبارا من الأول من تموز/يوليو.

ويتعلق الأمر برفع القيود مع بعض الدول الأخرى مع الأخذ في الاعتبار "بعض المبادئ والمعايير" واستنادا الى "مقاربة مشتركة" بين الدول الأعضاء.

الأزمة في بدايتها بالهند؟

يبدو أفق الأزمة أكثر سلبية في الهند حيث يخشى الأطباء المنهكون من أنها لا تزال في بدايتها. وبدأت البلاد رفع العزل لكن لا تزال تسجل 10 آلاف إصابة كل يوم، مع إجمالي 275 ألفا حتى الآن.

ورغم خروج الصين، أول بلد ظهر فيه كوفيد-19، بشكل تدريجي من الوباء، إلا أن الملايين فقدوا وظائفهم.

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم