انقرة ترفض الانتقادات الأميركية للحكم على موظف محلي في قنصليتها

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

رفضت أنقرة الجمعة انتقادات الولايات المتحدة غداة الحكم في اسطنبول على موظف تركي في القنصلية الأميركية بالسجن بتهمة "مساعدة مجموعة إرهابية" في ختام محاكمة أثارت توترا بين واشنطن وأنقرة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية هامي أكسوي في بيان "ندعو السلطات الأميركية إلى احترام مبدأ الاستقلال القضائي والامتناع عن إصدار أي موقف يهدف إلى التأثير على قرارات" المحاكم.

ويأتي الحكم على متين توبوز بالسجن ثمانية أعوام وتسعة أشهر بعد ثلاثة أيّام على تأكيد الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان رغبته في فتح "حقبة جديدة" من العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة إثر سنوات من التوتّر.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن توبوز دين "بمساعدة مجموعة إرهابيّة مسلّحة"، لكن تمّت تبرئته من تهمة "التجسّس". وكان المدّعي طلب عقوبة السجن لمدّة تصل إلى 15 عامًا.

وتوبوز متّهم بمساعدة جماعة الداعية فتح الله غولن الذي تعتبره تركيا "العقل المدبر" لمحاولة الانقلاب عام 2016، على ما أوردت وكالة الأناضول الرسميّة، وهي تهمة ينفيها غولن.

وقال وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو إنّه شعر "ببالغ القلق" بعد هذا الحكم، مبدياً أمله في "إبطاله سريعاً". وقال "ندعو الحكومة التركيّة مجدّدًا إلى حلّ هذه القضيّة بشكل منصف".

واتهم أكسوي الجمعة الولايات المتحدة بأنها أصبحت "ملاذا آمنا" لحركة غولن.