دعوة جديدة لوضع كمامات في إيران حيث يرتفع عدد الإصابات بكورونا المستجدّ

إعلان

طهران (أ ف ب)

دعت طهران مجدداً المواطنين إلى وضع كمامات في الأماكن العامة في حين سُجّلت الجمعة أكثر من ألفي إصابة و75 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجدّ في إيران، الدولة الأكثر تضرراً جراء الوباء في الشرق الأوسط.

وقال نائب وزير الصحة قاسم جنبابائي إن "تفشي كورونا المستجدّ في المجتمع بلغ مستوى أصبح فيه وضع القناع الواقي ضرورياً للجميع".

وأضاف في بيان نُشر مساء الخميس على موقع الوزارة الإلكتروني "استمرار تجاهل البروتوكولات الصحية قد يؤدي إلى موجات جديدة من الوباء".

وأوصت السلطات مراراً الإيرانيين بوضع الكمامات في وسائل النقل المشترك خصوصاً في مترو طهران حيث لا يمتثل العديد من الإيرانيين لهذه التوصية.

ونشرت وكالة أنباء "إيسنا" شبه الرسمية الجمعة صوراً تُظهر أشخاصاً من دون كمامات في مساحات عامة في محافظة خوزستان (جنوب غرب)، التي تضررت كثيراً جراء الوباء.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري عن تسجيل 2369 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للإصابات المؤكدة إلى 182,545.

وأضافت المتحدثة في حديث مع التلفزيون الرسمي أن مع 75 وفاة جديدة خلال 24 ساعة، بلغ عدد الوفيات جراء الفيروس في إيران 8659.

وإذ سُجّل ارتفاع في عدد الإصابات، إلا أن الحكومة نفت أن يكون الوضع قد تفاقم مؤكدةً أن الميل إلى ارتفاع عدد الحالات هو نتيجة تكثيف فحوص الكشف عن الفيروس.

ويشتبه خبراء أجانب وبعض المسؤولين الإيرانيين بأن الحصيلة الرسمية أقلّ بكثير من الأعداد الفعلية.

ومنذ الإعلان الرسمي عن أولى الإصابات في شباط/فبراير، تحاول الجمهورية الإسلامية الحدّ من تفشي الفيروس، لكن من دون فرض اجراءات عزل على السكان.

ومنذ نيسان/أبريل، ترفع السلطات تدريجياً القيود التي فُرضت في إطار مكافحة تفشي الوباء العالمي.