عودة الكرة الإيطالية في نصف نهائي الكأس بين يوفنتوس وميلان بعد ثلاثة أشهر من التوقف

تورينو (إيطاليا) (أ ف ب)

إعلان

استأنفت الكرة الإيطالية نشاطها بعد ثلاثة أشهر من التوقف بسبب أزمة وباء فيروس كورونا بمباراة إياب الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس بين يوفنتوس وضيفه ميلان الجمعة.

وهي المباراة الأولى منذ تعليق المنافسات منتصف أذار/مارس الماضي في بلد يعد من الأكثر تأثرا بفيروس "كوفيد-19"، حيث لقي ما يزيد عن 34 ألف شخص مصرعهم.

واستهلت المباراة بدقيقة صمت على نية من فقدوا حياتهم بسبب فيروس كورونا، واتبعوها بتصفيق للعاملين في مجال الرعاية الصحية حيث وقف ثلاثة منهم في دائرة الوسط.

ووجه لاعبو يوفنتوس وميلان رسالة لمناهضة العنصرية قبل انطلاق المباراة عبر ارتداء لاعبي المضيف خلال عملية الاحماء قمصانا كتب عليها "لا للعنصرية"، فيما ارتدى الضيوف قمصانا عليها عبارة "حياة السود مهمة".

وتأتي رسالة الفريقين ضمن سلسلة من الاحتجاجات التي تلت حادثة مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد في 25 الشهر الماضي على يد رجل شرطة أبيض في مينيابوليس.

وكانت مباراة الذهاب في ملعب سان سيرو انتهت بالتعادل 1-1 في شباط/فبراير الماضي، وفي حال التعادل اليوم بنفس النتيجة، فلن يتم اللجوء للشوطين الإضافين، بل مباشرة لركلات الترجيح.

ويغيب عن يوفنتوس في المباراة قائده جورجيو كيلليني، مهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين، ولاعب وسطه الويلزي أرون رامسي ومدافعه التركي مريخ ديميرال، في حين تبرز اسماء السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش من ضمن الغائبين عن صفوف ميلان.