استمرار الاحتجاجات في لبنان رغم قرار الحكومة ضخ الدولار لوقف انهيار الليرة

مظاهرات في لبنان ضد أداء الحكومة والانخفاض غير المسبوق لقيمة الليرة أمام الدولار، 12 يونيو/حزيران 2020
مظاهرات في لبنان ضد أداء الحكومة والانخفاض غير المسبوق لقيمة الليرة أمام الدولار، 12 يونيو/حزيران 2020 © رويترز

شهد لبنان اضطرابات الجمعة لليلة الثانية على التوالي، ضمن احتجاجات مستمرة للتنديد بانهيار الليرة وتدهور الوضع المعيشي في البلاد، حسبما ذكر شهود عيان ووسائل إعلام محلية. يأتي ذلك رغم اتخاذ حكومة حسان دياب قرارا بضخ الدولار لكبح تراجع سعر صرف العملة المحلية ووقف الانهيار الاقتصادي.

إعلان

قال شهود ووسائل إعلام محلية إن متظاهرين لبنانيين أشعلوا النار على الطرق الجمعة، واشتبكوا مع قوات الأمن في ثاني ليلة من الاضطرابات.

02:34

وقطع متظاهرون طرقا عدة، فيما تدخل الجيش لفتحها. كما تظاهر العشرات ليلا أمام مقر المصرف المركزي في العاصمة بيروت.

واندلعت الاحتجاجات الخميس في عدة مدن لبنانية بعد انهيار الليرة، التي فقدت حوالي 70 بالمئة من قيمتها منذ أكتوبر/تشرين الأول، عندما غرقت البلاد في أزمة مالية تسببت في تفاقم الأحوال المعيشية.

01:29

وبدا أن الليرة تماسكت الجمعة بعد إعلان الحكومة أن البنك المركزي سيضخ الدولار في السوق يوم الاثنين.

لكن المتظاهرين عادوا مع حلول الليل، ورشقوا قوات الأمن بالألعاب النارية والحجارة في وسط بيروت ومدينة طرابلس في الشمال، وردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لصدهم.

وتجري بيروت محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج إصلاح تأمل من خلاله الحصول على تمويل بمليارات الدولارات وإعادة اقتصادها إلى المسار الصحيح.

وتسببت الأزمة في ارتفاع أسعارالمواد الغذائية والبطالة وفي فرض قيود على رأس المال حالت دون حصول اللبنانيين على مدخراتهم من العملات الأجنبية.

ولامس سعر الصرف، وفق ما أفاد صرافون ظهر الخميس، عتبة الخمسة آلاف ليرة مقابل الدولار، فيما نقلت وسائل إعلام محلية ليلا أن السعر تجاوز الستة آلاف، رغم تحديد نقابة الصرافين سعر الصرف اليومي بنحو أربعة آلاف، وفيما يبقى السعر الرسمي مثبتا على 1507 ليرات.

وطلب مجلس الوزراء من الأجهزة الأمنية "التشدد في قمع جميع المخالفات وإحالتها فورا إلى المراجع القضائية المختصة"، تزامنا مع إعلان الأمن العام توقيف خمسة أشخاص يقومون بعمليات صرافة في السوق السوداء.

وفي طرابلس، تعرض عدد من فروع المصارف لتكسير واجهاته. وحاول محتجون حرق فرع مصرف لبنان.

وتوقف محللون وصحافيون ومستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي عند مشاركة شبان قادمين من مناطق نفوذ حزب الله في بيروت باحتجاجات الليلة الماضية، وإطلاقهم هتافات ضد الطائفية.

فرانس24/أ ف ب/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم