هيئة محلفين فدرالية تتهم متظاهرين بمهاجمة سيارات للشرطة في نيويورك

إعلان

نيويورك (أ ف ب)

وجّهت هيئة محلّفين اتّحادية كبرى الجمعة إلى ثلاثة متظاهرين تهمة إلقاء زجاجات حارقة على سيّارات للشرطة خلال احتجاجات ضدّ عدم المساواة العرقيّة في نيويورك، وهم يُواجهون إمكانيّة السجن مدى الحياة.

وتفيد لوائح الاتّهام التي أرسلها مكتب المدّعي العام في بروكلين، أن سامانثا شادر متّهمة بإلقاء عبوة ناسفة على سيارة للشرطة خلال تظاهرة في 29 أيار/مايو، بينما يتُّهم كولينفورد ماتيس وأوروج رحمن باستهداف سيارة أخرى للشرطة خلال تظاهرة في اليوم التالي.

وفي الواقعتين، لم تُسجَّل أيّ إصابات.

ويعمل كولينفورد ماتيس (32 عامًا) وأوروج رحمن (31 عامًا) محاميَين وكانت مسيرتهما المهنيّة نموذجيّة حتى الآن. أما سامنثا شادر (27 عاما) فقد واجهت مشاكل قضائية من قبل في عدد من الولايات الأميركية.

وذكر ناطق باسم المدعي العام لوكالة فرانس برس أن المتظاهرين الثلاثة يواجهون سبع تهم فدرالية ويفترض أن يقوم قاض باتهامهم رسميا في 25 حزيران/يونيو، موضحا أنه في حال إدانتهم بكل هذه الاتهامات يمكن أن يحكم عليهم بالسجن مدى الحياة.

وأضاف أن المدعي مصمم على التعامل بأكبر قدر من الحزم مع المتظاهرين الذين يشتبه بتورطهم بأعمال عنف ضد الشرطة.

وأعال العنف التي يتهم بها هؤلاء جرت خلال تظاهرات جرت في أول نهاية أسبوع تلت وفاة جورج فلويد في مينيابوليس في 25 أيار/مايو.