بوريل يدعو أوروبا والولايات المتحدة الى التحاور في شأن الصين

إعلان

بروكسل (أ ف ب)

دعا وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل الاثنين اوروبا والولايات المتحدة لإطلاق حوار يرمي إلى تكوين جبهة مشتركة عابرة للأطلسي بمواجهة الصين.

وتختلف بروكسل وواشنطن بشأن العديد من القضايا الدولية الرئيسية، لكنّ بوريل قال إنّ على الطرفين تحديد هدف مشترك "للدفاع عن قيمنا ومصالحنا".

وأطلق بوريل دعوته اثناء مباحثات عبر الفيديو مع وزراء خارجية التكتل الـ27 ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وأبلغ بوريل الصحافيين أنّه اقترح إطلاق "حوار ثنائي مستقل" ينصب على الصين والتحديات التي تشكلها بالنسبة للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عبر "أفعالها وطموحاتها".

وقال "بالنسبة لنا من المهم أن نبقى سويا مع الولايات المتحدة من أجل تقاسم الاهتمام والبحث عن أرضية مشتركة للدفاع عن قيمنا ومصالحنا".

وتأتي دعوته فيما يسعى الاتحاد الأوروبي للحفاظ على جبهة موحدة، مع سعي 27 حكومة لتحقيق مصالحها السياسية والاقتصادية مع العملاق الآسيوي.

وأطلق الاجتماع أسبوعا حاسما للعلاقات الأوروبية الأميركية، وألقت خطط واشنطن المثيرة للجدل لخفض وجودها العسكري في ألمانيا بظلالها على اجتماع افتراضي لوزراء دفاع حلف الأطلسي الأربعاء.

وتسبّب نهج الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحت شعار "أميركا أولاً" بتأزم علاقات واشنطن بأوروبا في السنوات الأخيرة، لكن مسؤولي الاتحاد الأوروبي يشعرون بضرورة إيجاد مجال للعمل معًا بشأن الصين.

ولم يتضح بعد كيف يمكن ان تتلقى واشنطن اقتراح بوريل.

وتتبع الولايات المتحدة نهجا حادا تجاه بكين، بخلاف الاتحاد الأوروبي الذي يحاول تحقيق توازن دقيق بين التعاون والمنافسة والمواجهة.