ضغوط على ترامب لحضه على إلغاء مهرجانه الانتخابي المزمع

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

بعدما كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعول على تجمع انتخابي ضخم كان يعتزم تنظيمه في تالسا بولاية أوكلاهوما لإعادة إطلاق حملته الانتخابية للفوز بولاية ثانية، دعي لإلغائه بسبب مخاطر انتشار فيروس كورونا المستجد، بعدما اضطر إلى تأجيله ليوم لأسباب تتعلق برمزية المكان والزمان.

وأعلن ترامب الجمعة أن المهرجان الذي كان مقررا بالأساس في 19 حزيران/يونيو، يوم إحياء ذكرى نهاية العبودية في الولايات المتحدة، سيُرجأ ليوم "احتراما للتاريخ" وما يمثله.

واعتبر اختيار تالسا، المدينة التي شهدت عام 1921 بعض أسوأ الاضطرابات العرقية في التاريخ الأميركي، بمثابة استفزاز بعد مقتل جورج فلويد وما تلاه من تظاهرات حاشدة ضد العنصرية وعنف الشرطة تجاه السود.

وفي افتتاحية شديدة اللهجة الإثنين، اعتبرت صحيفة "تالسا وورلد" المحلية أن المخاطر الصحية الناجمة عن تجمع حاشد في مكان مغلق كبيرة جدا.

ورأت هيئة تحرير الصحيفة أن "الوقت غير ملائم وتالسا ليست المكان المناسب لتجمع لترامب" مذكرة بأن وباء كوفيد-19 يواصل الانتشار في ولاية أوكلاهوما ولو أنه سمح للمتاجر بإعادة فتح أبوابها.

ويبقى التوتر مخيما في تالسا بعد مقتل الأميركي الأسود جورج فلويد لدى اعتقاله من قبل شرطي أبيض، وقد يثير حضور ترامب إلى المدينة تظاهرات تخشى الصحيفة أن تتحول إلى أعمال عنف.

وأوردت الافتتاحية "هنا أيضا، ستجد تالسا نفسها وحيدة في إدارة الوضع في وقت تم استخدام موارد البلدية إلى أقصى حد".

- "مليون طلب" -

وحذر مدير الأجهزة الصحية البلدية بروس دارت السبت في الصحيفة ذاتها بأن الوضع الصحي يتدهور حاليا في المدينة، بعد جنازة حاشدة.

وقال دارت "إن تجمعا كبيرا لـ19 إلى 20 ألف شخص داخل قاعة يطرح خطرا كبيرا اليوم على تالسا" مضيفا "أعتقد أنه شرف لتالسا أن يأتي رئيس لزيارتنا، لكن ليس خلال جائحة".

ورد ترامب صباح الإثنين على تويتر على الدعوات لإلغاء التجمع مؤكدا أن فريق حملته تلقى "حوالى مليون طلب على تذاكر" لحضور المهرجان.

واتهم "وسائل إعلام الأنباء الكاذبة من اليسار المتطرف" باعتماد معايير مزدوجة بالنسبة للفيروس مؤكدا أنها لا ترى "أي مشكلة مع مثيري الشغب وأعمال التكسير الذين يدمرون المدن التي يديرها ديموقراطيون" لكنها "تعيّر" تجمعاته الانتخابية.

وأكد "هذا لن يجدي"، مؤكدا أن العدد المرتفع من الإصابات بكوفيد-19 في الولايات المتحدة ناجم عن قدرة البلاد الفائقة على إجراء فحوص لكشف الإصابات.

وسجلت أوكلاهوما السبت أكثر من ثماني آلاف حالة، بينها 225 حالة جديدة خلال 24 ساعة، ما يشكل رقما غير مسبوق لهذه الولاية.

وحذر فريق حملة الرئيس بأنه سيترتب على المشاركين في مهرجاناته الانتخابية المقبلة توقيع وثيقة يتعهدون فيها عدم القيام بأي ملاحقات قانونية في حال إصابتهم بالفيروس بهذه المناسبة.