عملية بحث بريطانية عن طيار مقاتلة أميركية فقدت في بحر الشمال

إعلان

لندن (أ ف ب)

أطلق حرس الحدود البريطاني عملية بحث وإنقاذ الاثنين للعثور على طيار المقاتلة الأميركية التي تحطّمت في بحر الشمال خلال مهمة تدريب.

وأعلن سلاح الجو الأميركي أن الطائرة الحربية من طراز "إف-15سي إيغل" تحطّمت بعد إقلاعها من قاعدة "راف ليكنهيث" قرب بلدة ميلدنهول في شرق انكلترا.

ويذكر أن القاعدة تستضيف الجناح المقاتل الـ48 في سلاح الجو الأميركي الذي يجري عملياته منها منذ العام 1960 ويضم أكثر من 4500 عنصر.

وقالت الكابتن في سلاح الجو الأميركي ميراندا تي سيمونز إن الطائرة التابعة للقوة من طراز +إف-15سي إيغل+ تحطّمت حوالى الساعة 09,40 (08,40 ت غ) اليوم (الاثنين) في بحر الشمال".

وأضافت "لم يعرف بعد سبب تحطم (الطائرة) ولا وضع الطيار. وتم استدعاء فريق البحث والإنقاذ البريطاني لتقديم الدعم".

وأكدت "وكالة الملاحة البحرية وحرس الحدود" البريطانية أنها تنسّق استجابتها.

وأفادت في بيان أنه تم إرسال مروحية تابعة لحرس الحدود وقوارب إنقاذ.

وأضافت أن سفنا أخرى قريبة تتوجّه إلى المكان بعد صدور نداء استغاثة من حرس الحدود، مضيفة أن الطائرة سقطت على بعد 74 ميلا بحريا (137 كلم) قبالة ساحل شرق يوركشير.

وأفادت شبكة "سكاي نيوز" نقلا عن موقع لتعقّب حركة الملاحة الجوية أن الطائرة حلّقت حول المنطقة بشكل دائري قبل اختفائها.

وبدأ سلاح الجو الأميركي استخدام المقاتلة ذات المقعد الواحد المصنّعة من قبل شركة "بوينغ" عام 1979، بحسب مجموعة "جينز" للدراسات الأمنية والدفاعية.

ويتم حاليا استخدام 211 من 409 طائرات تم إنتاجها من الطراز ذاته.

وقال المتحدث باسم سلاح الجو الملكي البريطاني مارتن تيموورث إنه كان لدى الطائرة "سجلا استثنائيا لجهة السلامة".

ويذكر أن مقاتلة أميركية من طراز "إف-18" تحطّمت قرب بلدة إيلي في شرق انكلترا في تشرين الأول/أكتوبر 2015 ما أسفر عن مقتل الطيار بعد إقلاعها من "راف ليكنهيث".

وفي الشهر ذاته من العام السابق، تحطّمت طائرة "إف-15" في حقل لكن الطيار تمكن من النجاة بنفسه. في كانون الثاني/يناير من العام ذاته، قتل أربعة طيارين عندما تحطّمت مروحية أميركية أثناء قيامها بتدريبات.