تحذيرات من خطورة الوضع في بكين مع تسجيل 27 إصابة جديدة بكوفيد-19

إعلان

بكين (أ ف ب)

حذّر مسؤول في بكين الثلاثاء من أن الوضع المرتبط بفيروس كورونا المستجد "خطير جدا" في العاصمة الصينية حيث تم تسجيل 27 إصابة جديدة بعدما استدعى اكتشاف مجموعة من الحالات إطلاق برنامج تعقّب وفحص ضخم.

وأثارت عودة ظهور كوفيد-19 الذي يعتقد أنه بدأ من سوق تشينفادي لبيع الأغذية بالجملة في العاصمة الذعر في وقت سيطرت الصين بشكل واسع على تفشيه عبر إجراء عمليات فحص واسعة وفرض تدابير إغلاق في وقت سابق هذا العام.

ورفعت الحالات الجديدة عدد الإصابات المؤكدة في بكين خلال الأيام الخمسة الأخيرة إلى 106 في وقت أغلقت السلطات نحو 30 تجمّعا سكنيا في المدينة وأجرت فحوصات لعشرات آلاف الأشخاص.

وخلال الأشهر الأخيرة، خففت الصين معظم التدابير التي اتّخذتها لاحتواء الفيروس بينما اعتبرت الحكومة أنها انتصرت على الوباء الذي ظهر في مدينة ووهان وسط البلاد أواخر العام الفائت.

وحذّر المتحدث باسم سلطات بكين تشو هيجيان في مؤتمر صحافي من أن "وضع الوباء في العاصمة خطير جدا".

بدورها، أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها حيال مجموعة الإصابات التي اكتُشفت، مشيرة إلى حجم بكين ومدى اتصالها بمناطق أخرى.

وأفاد مسؤولون في العاصمة أنهم سيجرون فحوصا لأصحاب الأكشاك وجميع من يديرون أسواق الأغذية في المدينة إضافة إلى المطاعم والمقاصف الحكومية.

وقال مدير سلسلة متاجر لبيع المواد الغذائية يدعى جاو هونغلي لفرانس برس إن الفحوص أظهرت خلو جميع موظفيه الـ13 من الفيروس.

وأشار إلى أن الفحوص مطمئنة بالنسبة للزبائن لكنه أكد زيادة الطلبات عبر الإنترنت بعشرة أضعاف في الأيام الأخيرة.

وصرّح "يخشى الناس من الازدحام في المتاجر ومن الإصابة بالفيروس".

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أنه تم رفع إمكانيات إجراء فحص فيروس كورونا المستجد إلى 90 ألف شخص في اليوم.

ووقفت المتقاعدة وو يالينغ (57 عاما) في طابور طويل لأشخاص كانوا يضعون كمامات بانتظار الخضوع لفحص كوفيد-19 في حديقة مقابل إحدى المستشفيات وسط بكين.

وقالت "أحاول عدم الخروج من المنزل بقدر الإمكان"، مشيرة إلى أن منزلها يقع بالقرب من أحد الأسواق التي أغلقت.

وأعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة أن هيئة النقل التابعة للمدينة منعت سيارات الأجرة والمركبات التي تقدّم خدمات نقل الركاب من مغادرة المدينة الثلاثاء، في خطوة جديدة ضمن إجراءات احتواء الفيروس.

وصدر أمر الاثنين بإغلاق جميع الأماكن الترفيهية والرياضية الداخلية في بكين، بينما حذّرت بعض المدن في أنحاء الصين من أنها ستفرض حجرا صحيا على الواصلين من العاصمة.

وسجّلت لجنة الصحة الوطنية أربع إصابات محلية جديدة في مقاطعة خبي المحيطة ببكين، بينما اكتشفت إصابة في مقاطعة سيتشوان (جنوب غرب) على صلة بمجموعة الحالات المسجّلة في بكين.

وتخوض السلطات سباقا مع الزمن لتعقّب الأشخاص من بكين الذين سافروا إلى مناطق أخرى في الصين بينما تم حضّ أولئك الذين زاروا العاصمة على إجراء الفحص.

- عمليات تعقيم -

وأعلن مسؤولون في بكين أنه تم تعقيم 276 سوقا زراعيا وأكثر من 33 ألف متجر وشركة في قطاع الأغذية والمشروبات وإغلاق 11 سوقا للسيطرة على تفشي الإصابات. كما فُرضت تدابير إغلاق على سبعة مجمّعات سكنية إضافية الثلاثاء.

وقال الموظف الفني في حي تشيشينغ وو هولين (23 عاما) "ستتم على الأرجح السيطرة على تفشي (الفيروس) في بكين بشكل سريع".

وأضاف الموظف الذي خضع لفحص كوفيد-19 "أعتقد أن الصين تتعامل مع الأمر بشكل أفضل من الدول الأخرى".

وحذّر مسؤولون الأحد من أن 200 ألف شخص زاروا سوق تشينفادي، الذي يوفر أكثر من 70 في المئة من إمدادات بكين من الفواكه والخضار، منذ 30 أيار/مايو.

وأجريت فحوصات لأكثر من 8000 عامل في تشينفادي وأرسلوا إلى منشآت حجر صحي.

وقبل موجة تفشي الوباء الحالية، كانت معظم الإصابات المسجّلة مؤخرا في الصين لمواطنين عائدين إلى بلدهم في وقت يتفشى الوباء في بلدان أخرى.

وأفاد المركز الصيني للسيطرة على الأمراض ومنعها الاثنين أن سلالة الفيروس المكتشفة في بكين هي من نفس "السلالة الأساسية للوباء في الدول الأوروبية".

وأفاد كبير خبراء الأوبئة في المركز وو زونيو لشبكة التلفزيون الصينين الرسمية أن الفيروس انتشر "على الأرجح" من خارج الصين أو من مناطق أخرى في البلاد.

روكس/لين/ص ك