ترامب يوقع مرسوما ينص على إصلاح محدود في جهاز الشرطة

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

وقع دونالد ترامب الثلاثاء مرسوما يأمر بإجراء اصلاح محدود في جهاز الشرطة في محاولة للرد على احتجاجات تاريخية رفضا لعنف الشرطيين والعنصرية.

واوضح الرئيس الاميركي بعد لقائه عائلات افراد سقطوا ضحية عنف قوات الامن او العنصرية أن القرار يشمل منع اللجوء الى وضعية الخنق "الا إذا كانت حياة الشرطي في خطر"، مضيفا انه "يشجع" آلافا من وحدات الشرطة الاميركية على التزام "أرقى المعايير المهنية".

لكن هذه التدابير تبقى دون ما يطالب به المحتجون الذين يتظاهرون منذ مقتل الاميركي الاسود جورج فلويد اختناقا على يد شرطي أبيض في مينيابوليس في 25 أيار/مايو.

وعبر هذا المرسوم أعلن ترامب أنه يريد تقديم "مستقبل آمن للاميركيين من كافة الأعراق والأديان والألوان والمعتقدات".

وأكد أمام ممثلي الحكومة والشرطة والنواب الجمهوريين، عزمه على فرض "القانون والنظام" وهي العبارة التي يكررها منذ اندلاع التظاهرات. وشدد على أن الدفاع عن الشرطيين "الشجعان" وإحقاق العدالة للأسر يمكن ان يتماشيا.

وأضاف أن "الأميركيين يعرفون الحقيقة : الفوضى في غياب الشرطة وانعدام الأمن في غياب القانون، انها كارثة".

وتابع انه يعارض "بشدة" الجهود "الراديكالية" لتفكيك أجهزة الشرطة وفق الاعلان الذي صدر في مينيابوليس.

ويأمر المرسوم الرئاسي بتخصيص مساعدات فدرالية لوحدات الشرطة واحترام "أعلى المعايير" في "التدريب على استخدام القوة وتقنيات فك الارتباط".

وينص على تخصيص أموال "لدعم الشرطيين" عندما يتعاملون مع مشردين أو أفراد "يعانون من اضطرابات عقلية ومشاكل إدمان" كما قال ترامب.

ودعا الكونغرس إلى الاتفاق على تدابير إضافية. لكن تسوية بين الجمهوريين والديموقراطيين تبدو بعيدة المنال. ونزولا عند مطالب الشارع، أدرج الديموقراطيون في مشروع قانون حظر وضعية الخنق.