إلغاء دورة طوكيو لكرة المضرب بسبب مخاوف تفشي فيروس كورونا

إعلان

طوكيو (أ ف ب)

أعلن منظمو دورة طوكيو الدولية لكرة المضرب الخميس، إلغاء نسخة هذا العام بسبب المخاوف من موجة تفشٍ ثانية لفيروس كورونا المستجد.

وكان من المقرر ان تقام الدورة بين الخامس من تشرين الأول/أكتوبر و11 منه. لكن المنظمين أعلنوا في بيان عبر موقعها الالكتروني انه "بالنظر إلى المخاوف من موجة ثانية من الإصابات في اليابان والخارج، توصلنا إلى استنتاج مؤلم هو أنه علينا الإلغاء".

وهي المرة الأولى التي تلغى فيها الدورة منذ 1972، بحسب المنظمين.

وكان الصربي نوفاك ديوكوفيتش المنصف أول عالميا فاز بلقب العام المنصرم، بتغلبه في المباراة النهائية على الأسترالي جون ميلمان 6-3 و6-2.

وأوضح المنظمون أنهم بحثوا في خيارات عدة، بما في ذلك تقييد حركة الدخول وإقامة المنافسة في ملاعب خلف أبواب موصدة، لكنهم قرروا في نهاية المطاف أنه لا يمكن ضمان السلامة.

وأعلنت رابطتا المحترفين والمحترفات الأربعاء ان موسم الكرة الصفراء المعلق منذ آذار/مارس الماضي بسبب الوباء، سيستأنف في آب/أغسطس.

ووفقا لجدول معدّل نشرته رابطة المحترفين، تم إلغاء عدد من الدورات الصينية من البرنامج المقرر سابقا.

ولفتت الرابطة إلى أنها "تواصل دراسة جميع الخيارات لإضافة دورات لفئتي 500 نقطة و250 نقطة إذا سمحت الظروف بذلك".

وأفادت أنها ستقوم بتعديل على الروزنامة منتصف تموز/يوليو "مع إمكانية تنظيم جولة آسيوية قبل الجولة الأوروبية في الملاعب المغطاة"، وبينها بطولة الماسترز التي تجمع أفضل ثمانية لاعبين في الموسم.

وبقي تأثير "كوفيد-19" محدودا نسبيا في اليابان، إذ نتجت عنه وفاة 900 شخص من أصل 17 ألف حالة معلنة. لكن إصابات جديدة في طوكيو أثارت مؤخراً مخاوف من موجة ثانية.

ولم تعلن رابطة اللاعبات المحترفات بعد عما إذا كانت دورة طوكيو للسيدات المقررة بين الثاني والسابع من تشرين الثاني/نوفمبر، ستلاقي المصير نفسه لدورة الرجال.

وأدى الفيروس إلى إلغاء العديد من مواعيد كرة المضرب، أبرزها بطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الكبرى، التي كانت مقررة بين أواخر حزيران/يونيو وأوائل تموز/يوليو.

أما بطولة رولان غاروس الفرنسية، فتم تأجيل موعدها الأساسي الذي كان في أيار/مايو. وبحسب الجدول الجديد الذي أعلنته الرابطة الأربعاء، ستنطلق البطولة الفرنسية في 27 أيلول/سبتمبر، من أجل السماح بإقامة دورتي الماسترز في مدريد وروما في 13 و20 منه تواليا.