تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كابرنيك يجب أن يحظى بفرصة أخرى في دوري كرة القدم الأميركية بحسب ترامب

كولن كابرنيك (وسط) يركع على ركبة واحدة مع زميله في سان فرانسيسكو إريك ريد (يمين) خلال عزف النشيد الوطني في المباراة ضد تامبا باي بوكانيرز في دوري كرة القدم الأميركية للمحترفين في 23 تشرين لاأول/أكتوبر 2016.
كولن كابرنيك (وسط) يركع على ركبة واحدة مع زميله في سان فرانسيسكو إريك ريد (يمين) خلال عزف النشيد الوطني في المباراة ضد تامبا باي بوكانيرز في دوري كرة القدم الأميركية للمحترفين في 23 تشرين لاأول/أكتوبر 2016. عزرا شاو غيتي/ا ف ب/ارشيف
2 دَقيقةً
إعلان

لوس انجليس (أ ف ب)

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء أن كولن كابرنيك يجب أن يحظى بفرصة أخرى للعب في دوري كرة القدم الأميركية "في حال كانت لديه القدرة"، وذلك بعد ثلاثة أعوام على "إهانته بألفاظ نابية" بسبب ركوعه خلال النشيد الوطني الأمريكي.

وردا على سؤال لصحافي شبكة "سينكلير" التلفزيونية حول هذه الإمكانية، رد ترامب "بالتأكيد. إذا كان يستحق ذلك، فيجب أن يحظى بذلك. إذا كانت لديه القدرة".

وأضاف "أبعد من الركوع، أود أن أراه يستفيد من فرصة أخرى، ولكن طبعا يجب أن يكون جيدا"، قبل أن يؤكد أنه "إذا لم يلعب بشكل جيد، سيكون من الجور" منحه فرصة.

ولم يلعب كابرنيك (32 عاما) في دوري كرة القدم الأميركية "أن أف أل" منذ الأول من كانون الثاني/يناير 2017 عقب خروج فريقه سان فرانسيسكو من الأدوار الإقصائية. خلال ذلك الموسم ركع على ركبة واحدة خلال النشيد الوطني قبل المباريات احتجاجا على عنف الشرطة ضد السود.

وحذا العديد من اللاعبين واللاعبات حذو كابرنيك بعد ذلك. وفضلا عن "إهانته" لكابرنيك بألفاظ نابية، اعتبر ترامب المدعوم سياسيا من قبل العديد من مالكي أندية كرة القدم الأميركية، أنه يجب بحسبه طرد كل شخص لا يحترم النشيد الوطني من خلال الركوع أثناء عزفه.

وكان عقد كابرنيك مع سان فرانسيسكو سينتهي في الموسم ذاته، فقرر فريقه عدم تجديده، كما لم يرغب أي ناد آخر في التعاقد معه. ودخل اللاعب في نزاع مع "أن أف أل"، معتبرا أنه حرم ظلما من العمل، قبل أن يتوصل الطرفان إلى تسوية ودية في أوائل عام 2019، حيث أخضعته الرابطة إلى تدريب من أجل إقناع الفرق بالتعاقد معه ولكن دون جدوى.

وعاد الركوع على ركبة واحدة الذي بات علامة تضامن رمزية، الى الواجهة خلال الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة مؤخرا، في اعقاب حادثة مقتل المواطن الاسود جورج فلويد في 25 ايار/مايو الفائت في مينيابوليس على يد شرطي ابيض وضع ركبته على عنقه لدقائق عدة، ولم يكترث لمناجاته بعدم قدرته على التقاط أنفاسه.

وانتشرت الحركة بشكل كبير في الولايات المتحدة ومختلف أنحاء العالم حيث أظهر العديد من اللاعبين في كل من الدوري الالماني والإسباني والإنكليزي لكرة القدم تضامنهم مع فلويد بركوعهم على ركبة واحدة.

وارتفعت منذ أسابيع عدة أصوات داخل العالم الصغير لرابطة "أن أف أل"، داعية إلى عودة الرجل الذي قاد سان فرانسيسكو إلى المباراة النهائية ("سوبر بول") في عام 2013. حتى أن رئيس الرابطة رودجر غوديل صرح لشبكة "إي أس بي أن" الاثنين أنه "يدعم ويشجع" أي فريق يريد التعاقد معه.

وعبر مدرب لوس انجليس تشارجر الأربعاء عن اهتمامه بضم كابرنيك، معللا ذلك بأنه "يتوافق بالتأكيد مع الأسلوب الذي سيعتمده الفريق".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.