بعد إعلان فرنسا تصفيته.. تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" يؤكد مقتل زعيمه دروكدال

عبد المالك دروكدال زعيم تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"
عبد المالك دروكدال زعيم تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" © أ ف ب / أرشيف

بعد أن أعلنت فرنسا الأسبوع الماضي تصفيته، أكد تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" الخميس مقتل زعيمه عبد المالك دروكدال، متوعدا بمواصلة القتال ضد القوات الفرنسية وقادة دول المنطقة. يذكر أن دروكدال يعد قائدا تاريخيا للجماعات الجهادية في المغرب وكان يرعى العديد من الجماعات الجهادية في منطقة الساحل. وبحسب وزارة الدفاع الفرنسية، فإن دروكدال كان يقود كل مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل.

إعلان

أعلن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" الخميس مقتل زعيمه الجزائري عبد المالك دروكدال، في تسجيل صوتي نقله موقع "مؤسسة الأندلس"، الذراع الإعلامية للتنظيم.

وأشار قيادي في التنظيم عُرّف عنه باسم أبو عبد الإله أحمد في التسجيل الصوتي إلى مقتل دروكدال متوعدا بمواصلة القتال ضد القوات الفرنسية وقادة دول المنطقة.

ويأتي هذا التسجيل الصوتي بعد إعلان فرنسا الجمعة الماضي أن قواتها تمكنت من قتل دروكدال في شمال مالي قرب الحدود مع الجزائر.

وكانت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي قد لفتت إلى أنّ "عبد المالك دروكدال، عضو اللجنة التوجيهيّة لتنظيم القاعدة، كان يقود كلّ مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل، بما في ذلك جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إحدى الجماعات الإرهابيّة الرئيسيّة الناشطة في الساحل" ويقودها المالي إياد أغ غالي الذي ينتمي إلى الطوارق.

كما أفادت مصادر قريبة من الملف لوكالة الأنباء الفرنسية أن هذا الزعيم التاريخي للحركة الجهادية في المغرب الذي كان يرعى العديد من الجماعات الجهادية في منطقة الساحل، قتل الخميس في تل خندق بشمال غرب مدينة تساليت المالية.

من جهتها، أوضحت الولايات المتحدة أنها قدمت المعلومات الاستخبارية التي ساعدت في ترصد دروكدال.

يذكر أن جماعات جهادية عدة تنشط في منطقة الساحل اتحدت في العام 2017 في "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" وأعلنت مبايعتها لدروكدال.

وتضاعف قوة برخان الفرنسية لمكافحة الجهاديين التي تضم أكثر من خمسة آلاف عسكري، في الأشهر الأخيرة عملياتها في منطقة الساحل في محاولة لوقف دوامة العنف التي ترافقت مع نزاعات بين المجموعات السكانية في المنطقة وأسفرت عن سقوط أربعة آلاف قتيل في مالي والنيجر وبوركينا فاسو العام الماضي.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم