أكثر من 9500 وفاة في إيران جراء كورونا

إعلان

طهران (أ ف ب)

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية السبت تسجيل أكثر من 100 وفاة وأكثر من 2000 إصابة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة في البلاد التي دخلت شهرها الخامس في مكافحة الوباء.

وإيران التي سجلت أولى حالات كوفيد-19 في 19 شباط/فبراير، هي إلى حد بعيد الدولة الأكثر تضررا بالوباء في الشرق الأوسط.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري عن 115 وفاة إضافية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية لترتفع حصيلة الوفيات في إيران إلى 9507.

وقالت لاري إنه في الوقت نفسه، سُجلت 2332 إصابة جديدة، ليصل العدد الإجمالي للحالات المؤكدة في البلاد إلى 202,584 إصابة.

وحذر الرئيس الإيراني حسن روحاني السبت من أن الضغط الناجم عن الوباء يمكن أن يجعل الناس "محبطين وقلقين"، داعيا الخبراء والفنانين إلى إعداد الناس لكي يكونوا ذهنياً "مستعدين لمحاربة الفيروس لفترة طويلة".

وأضاف في اجتماع للجنة الوطنية لمكافحة الوباء "بدون مثابرة واستمرارية، فإننا نخاطر بفقدان كل مكاسبنا".

كما أكد روحاني قرار حكومته بمنح لجان المحافظات صلاحية فرض القيود اللازمة لمكافحة الوباء "ليصار إلى تنفيذها" بموافقة الرئيس.

وتصنف سبع من أصل 31 محافظة إيرانية الآن باللون الأحمر، وهو أعلى مستوى من التحذير على سلم خطر انتشار المرض الذي حددته السلطات، وفقاً للاري.

وهذه المحافظات هي خوزستان وخراسان رضوي وكرمنشاه وأذربيجان الشرقية وأذربيجان الغربية وغولستان وكردستان.

سجلت إيران أدنى حصيلة لديها في أوائل أيار/مايو قبل أن تعود الأرقام لترتفع في الأسابيع الأخيرة، ما يثير مخاوف من موجة وبائية ثانية، وهو ما تنفيه السلطات.

وشكك خبراء أجانب في الأعداد التي تنشرها الحكومة ورأى مسؤولون إيرانيون أن الأعداد أقل من الواقع.