ترامب يستأنف التجمعات الانتخابية رغم مخاطر تفشي فيروس كورونا ومنظمون يصابون بالوباء

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث خلال اجتماع طاولة مستديرة في دالاس بولاية تكساس في 11 يونيو/حزيران 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتحدث خلال اجتماع طاولة مستديرة في دالاس بولاية تكساس في 11 يونيو/حزيران 2020. © أ ف ب

لم يثن تفشي فيروس كورونا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تنظيم ملتقى انتخابي ضخم السبت، هو الأول منذ الإغلاق، سيحضره 19 ألف شخص في ملعب بولاية أوكلاهوما. وقال مسؤول الإعلام في حملته الانتخابية إن ستة من المنظمين أصيبوا بكوفيد-19 ولن يحضروا الملتقى. ولن يكون المشاركون في المتلقى ملزمين بوضع كمامات، إلا أنه سيطلب منهم توقيع وثيقة، يتنازلون بموجبها عن ملاحقة المنظمين في حال إصابتهم بالفيروس. ويعول ترامب على هذا الملتقى، رغم مخاطره الصحية، لإنعاش حملته التي تضررت كثيرا بسبب طريقة إدارته للأزمة الصحية والمظاهرات ضد عنف الشرطة والعنصرية.

إعلان

وصل المئات من مناصري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ الصباح الباكر إلى مكان تجمعه الانتخابي في تالسا بولاية أوكلاهوما، وهو أول ملتقى يقيمه الملياردير الأمريكي منذ أشهر، مؤكدين أن مخاطر الإصابة بكوفيد-19 في ملعب مغلق ومكتظ لن تمنعهم من الحضور.

واحتشد مناصرو ترامب في محيط الملعب الذي ضرب حوله طوق أمني، وقد وضعوا بغالبيتهم قبعات حمراء أو ارتدوا قمصانا حمراء، كتب عليها "أعيدوا لأمريكا عظَمتها".

لكن قلة قليلة فقط وضعت كمامات وسط عدم تقيد واسع النطاق بقواعد التباعد الاجتماعي، على الرغم من الارتفاع الكبير في الإصابات بكوفيد-19 الذي سجل مؤخرا في أوكلاهوما.

وقلّل الرئيس الأمريكي من أهمية المخاوف من أن يتسبب التجمع الانتخابي، الذي سيشارك فيه آلاف الأشخاص وستتخلله هتافات، في تفشي للوباء، آملا بدلا من ذلك في أن يسهم الحدث المثير للجدل في إعادة بث الحماس في حملته.

لكن المخاطر فعليا كبيرة جدا، حيث سيحتشد 19 ألف شخص لساعات داخل ملعب مغلق.

إصابة ستة منظمين بفيروس كورونا

وتبين أن ستة من منظمي التجمع الانتخابي مصابون بكوفيد-19، وفق ما أعلن فريق الحملة قبل بضع ساعات من بدء هذا التجمع الكبير.

وقال مسؤول الإعلام في حملة إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي تيم مورتاو لوكالة الأنباء الفرنسية: "تبين أن ستة من فريق المنظمين مصابون بعد إجراء مئات الفحوص وتم فورا اتخاذ تدابير حجر صحي".

وأوضح أن "أيا من الموظفين المصابين أو من خالطوهم مباشرة لن يكون حاضرا في التجمع (مساء السبت) أو إلى جانب مشاركين أو نواب".

وذكر بأنه تم فحص حرارة جميع المشاركين عند دخولهم مع توزيع كمامة ومعقم على كل منهم.

لكن هؤلاء لن يكونوا ملزمين بوضع الكمامات، علما بأنهم وقعوا وثيقة يحجمون بموجبها عن ملاحقة المنظمين أمام القضاء إذا أصيبوا بالوباء.

ملتقى لإنعاش الحملة الانتخابية

وسيكون هذا التجمع أول فصل من الحملة الانتخابية لترامب منذ الإغلاق الذي فرض في 2 آذار/مارس لاحتواء تفشي الوباء، ويعول عليه الرئيس الأمريكي لإنعاش حملته على المستوى الأمريكي، التي تضررت كثيرا جراء طريقة إدارته أزمة كورونا والاضطرابات جراء عنف الشرطة والعنصرية.

ويراهن ترامب، قبل أقل من خمسة أشهر من موعد الاستحقاق، على مشاركة حاشدة لمناصريه في الانتخابات بالولايات التي تشهد معارك انتخابية، ويأمل في أن يعطي التجمع الانتخابي في تالسا في ولاية أوكلاهوما زخما لحملته، ويغير معادلة استطلاعات الرأي التي تظهر تأخره.

وقال أحد المشاركين في التجمع ويدعى براد: "نحن هنا اليوم لنظهر دعمنا للرئيس ترامب، وأننا، الشعب، سنفوز في انتخابات 2020، بغض النظر عما يقوله الإعلام المضلل والشركات الكبرى الليبيرالية واليسارية المسيطرة على العقول".

وقال ستيفن كورلي البالغ 19 عاما، والذي يبيت منذ الثلاثاء في خيمة نصبها في محيط الملعب لضمان مشاركته في التجمّع، "إنها لحظة بالغة الأهمية لنا جميعا"، وتابع "لدينا كلنا هدف مشترك"، مضيفا "إنها فرصة تأتي مرة واحدة في الحياة".

انتقادات من كل الأطراف

ولا تنحصر الانتقادات الموجّهة لترامب بمنافسه جو بايدن أو بالحزب الديمقراطي، بل تمتد إلى الحزب الجمهوري.

ولعل الانتقاد الأبرز هو الصادر عن مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض جون بولتون قبيل صدور كتابه "ذا روم وير إت هابند"، حيث يصف ترامب بأنه جاهل وفاسد.

وحرص ترامب منذ اللحظة الأولى لتفشي الوباء في الولايات المتحدة على عدم الظهور علنا، واضعا كمامة واقية وهو يؤكد منذ أسابيع أن تفشي الوباء يشهد تباطؤا لإتاحة انتعاش الاقتصاد.

وأوقع كوفيد-19 نحو 120 ألف وفاة في الولايات المتحدة، وشل إلى حد بعيد اقتصاد البلاد الذي كان يسجل ازدهارا كبيرا والذي كان ترامب يعتمد على قوته من أجل الترويج لحملته.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم