بطولة ايطاليا: أتالانتا يعيد الابتسامة الى مدينة برغامو بفوز عريض على ساسولو

إعلان

بيرغامو (إيطاليا) (أ ف ب)

أعاد أتالانتا الابتسامة الى جماهيره في مدينة برغامو، إحدى المدن الاكثر تضررا من فيروس كورونا المستجد في ايطاليا، في أولى مبارياته عقب استئناف الدوري المحلي لكرة القدم بفوزه 4-1 على ضيفه ساسوولو في مواجهة مؤجلة من المرحلة 25 الاحد.

وبعد أن أقيمت مباريات في نابولي، تورينو، روما ومدن أخرى منذ استئناف النشاط الكروي في ايطاليا، الا ان المباراة الاولى في برغامو كانت خاصة.

إذ تقع المدينة في مقاطعة لومبارديا بؤرة تفشي الوباء في ايطاليا حيث أودى فيروس "كوفيد-19" بحياة أكثر من 34 ألف شخص في البلاد.

واستهل اللقاء بالوقوف دقيقة صمت تحية لأرواح الضحايا حيث كانت هناك لحظات مؤثرة على وقع أغنية "ريناتشيرو، ريناتشيرا" (سأولد من جديد، ستولد من جديد) التي ألفها الموسيقي روبي فاتشينيتي المولود في برغامو خلال فترة الاقفال التام. كما وبث النادي عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر اللاعبين والمدرب جان بييرو غاسبيريني والاطباء والعاملين في القطاع الطبي ينشدون تلك الاغنية.

وقال جورجيو أربولدي (50 عاما) أحد مشجعي أتالانا لوكالة فرانس برس قبل اللقاء "لقد جئنا لدعم النادي، حتى ولو أنه لا يمكننا الدخول. الشغف قوي، لذلك أتينا. سوف نشاهد من فتحات نوافذ بيع التذاكر، نأمل أن نرى وصول الحافلة، توجيه التحية لهم حتى ولو من بعيد، نراهم ونتمسك بشغف الحياة".

ولم يخيب أتالانتا آمال جماهيره بعد العودة وخرج بالنقاط الثلاث معززا فرصه ببلوغ دوري الابطال الموسم المقبل بعد أن ابتعد بفارق ست نقاط عن روما الخامس.

ويعيش أتالانتا أفضل موسم في تاريخه، إذ بلغ الدور ربع النهائي من المسابقة القارية في مشاركته الاولى على الاطلاق على حساب فالنسيا الاسباني، علما ان ذهاب ثمن النهائي بين الفريقين في 19 شباط/فبراير لعب دورا كبيرا في تسريع انتشار الجائحة.

يومذاك احتشد 45792 متفرجا في ملعب سان سيرو في ميلانو لمشاهدة أتلانتا يسحق ضيفه الاسباني 4-1.

وفرض أتالانتا سيطرته المطلقة امام ساسوولو وافتتح التسجيل بعدما رفع الارجنتيني الخاندرو غوميز الكرة من ركنية الى داخل المنطقة، مررها ماتيا كالدارا رأسية أمامية تابعها الالباني بيرات دجيمسيتي بيمناه على باب المرمى (16).

وظن أتالانا أنه سجل الثاني عندما رفع الكولومبي دوفان زاباتا الكرة من داخل المنطقة، تابعها غوميز في المرمى (21)، قبل أن تكشف تقنية المساعدة بالفيديو "في اي آر" بعد دقائق عن وجود لمسة يد على الارجنتيني.

الا ان النادي الشمالي لم يتأثر بتلك النكسة وضاعف النتيجة بعد عشر دقائق عندما وصلت كرة طويلة خلف المدافعين الى الالماني روبن غوسنز داخل المنطقة مررها رأسية عرضية الى زاباتا الذي تابعها رأسية منخفضة في الشباك (31).

ودخل أتالانتا الى الاستراحة متقدما بثلاثية نظيفة بهدف عكسي للمغربي مهدي بوربيعة في مرمى فريقه بعد عرضية من غوميز (37).

وسجل زاباتا الهدف الرابع لأصحاب الارض بعدما رفع غوميز الكرة من ركلة ثابتة، تابعها الكولومبي رأسية في الشباك (66).

فيما سجل بوربيعة الهدف الشرفي للضيوف بركلة حرة رائعة في الوقت بدل الضائع (90+2).

ويلعب لاحقا انتر الثالث مع ضيفه سمبدوريا.