السلطات المغربية تفتح مستشفى ميدانيا غرب المملكة إثر ارتفاع غير مسبوق للإصابات بفيروس كورونا

رجال الشرطة والجيش يقومون بدوريات في الشوارع للحد من تفشي فيروس كورونا في الرباط، المغرب، 23 مارس/ آذار 2020
رجال الشرطة والجيش يقومون بدوريات في الشوارع للحد من تفشي فيروس كورونا في الرباط، المغرب، 23 مارس/ آذار 2020 © رويترز

أعلنت السلطات المغربية الأحد فتح مستشفى ميداني في غرب المملكة، إثر تسجيل إصابات عديدة، ولا سيما في مدينة القنيطرة التي تبعد عن العاصمة الرباط بنحو 50 كلم. كما فرضت الحجر الصحي على بلدات في المنطقة نفسها رغم تخفيف القيود الصحية ببقية مناطق المملكة. وجاءت هذه الإجراءات عقب تسجيل 500 إصابة الجمعة كانت الأعلى خلال يوم واحد في المغرب منذ ظهور الوباء.

إعلان

سارعت السلطات المغربية إلى فتح مستشفى ميداني في شمال غرب المملكة إثر تسجيل بؤرة لفيروس كورونا في المنطقة. وسيكون هذا المستشفى جاهزا اعتبارا من الأحد لاستقبال نحو 700 مريض بكوفيد-19.

وسجلت المملكة أكثر من 500 إصابة الجمعة، في المنطقة معظمها في القنيطرة، بعدما كان المعدل اليومي للإصابات لديها أقل من مئة منذ سجّلت أولى الحالات مطلع آذار/مارس.

وأغلقت السلطات المنشآت وأجرت فحوصات للعاملين فيها بينما فتحت تحقيقات لتحديد الجهات المسؤولة عن تفشي الوباء، وفق ما نقلت "وكالة المغرب العربي للأنباء" عن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت.

وقال لفتيت إن المستشفى الميداني "سيخصص لاستقبال حوالى 700 حالة... تم اكتشافها بهذه البؤرة"، عقب التزايد السريع في عدد المصابين.

وسجل المغرب عددا قياسيا من الإصابات في يوم واحد الجمعة بعدما اكتُشف تفشي الفيروس في مصانع لتعبئة الفاكهة في إقليم القنيطرة، التي تبعد عن الرباط العاصمة بـحوالي 50 كلم.

وفرض حجر صحي على عدة بلدات في المنطقة بينما تم إجراء فحوص للسكان الذين طلب منهم تجنّب الخروج إلا للضرورة القصوى.

وانتشرت عشرات سيارات الإسعاف في بلدة مولاي بوسلهام، وهي بين البلدات التي فرض عليها الحجر، وسط حالة تأهّب لنقل أي حالات مؤكدة إلى المستشفى.

تخفيف القيود على المقاهي واستئناف النقل البري والجوي المحلي بدءا من الخميس

وببقية المناطق، ظلت خدمات المطاعم والمقاهي تقتصر على الطلبات الخارجية، إلا أنه سيتم تخفيف القيود المفروضة عليها أكثر بدءا من الخميس، إذ ستفتح المقاهي والمطاعم والقاعات الرياضية، إضافة الى استئناف السياحة الداخلية والانتقال بين المدن.

وقالت وزارات الداخلية والصحة والصناعة في بيان مشترك إن المؤسسات الفندقية والمعارض التجارية وحمامات السباحة ستتمكن من استئناف نشاطها اعتبارا من الخميس، شرط ألا تتجاوز خمسين في المئة من قدرتها الاستيعابية.

ويستأنف النقل البري والجوي المحلي والسككي في اليوم نفسه.

كذلك، ستفتح الشواطىء أمام الرواد مع احترام التباعد الاجتماعي. وسيسمح لكل المتاجر بأن تواصل نشاطها إلى ما بعد الساعة 20,00.

وسبق أن تم تخفيف إجراءات الإغلاق التي سرت منذ منتصف آذار/مارس لمكافحة انتشار وباء كوفيد-19 على مرحلتين.

لكن هذه التدابير لا تشمل ست مدن لا تزال تسري فيها القيود. ووضعت بعض المناطق الريفية في غرب البلاد في الحجر الصحي منذ ظهرت الجمعة بؤر جديدة للفيروس.

وسجل المغرب الذي يعد 34 مليون نسمة أكثر من 9800 إصابة و213 وفاة بفيروس كورونا المستجد.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم