الانتخابات الرئاسية الأمريكية: جدل وتساؤلات عن دور تطبيق "تيك توك" في قلة الحضور خلال تجمع ترامب في تولسا؟

صورة من تجمع ترامب الانتخابي في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما، في 20 يونيو/حزيران 2020.
صورة من تجمع ترامب الانتخابي في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما، في 20 يونيو/حزيران 2020. © أ ف ب

بات تطبيق "تيك توك" في قلب جدل وتساؤلات في الولايات المتحدة بعد أن زعمت حملة أُطلقت على هذه المنصة الإلكترونية المتخصصة في صناعة وتبادل الفيديوهات القصيرة أنها نجحت في "إفشال" تجمع انتخابي نظمه دونالد ترامب السبت في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما (وسط البلاد) أمام حضور متواضع. وشارك في الحملة أيضا من يعرفون بـ "كي-بوب" وهم محبون لموسيقى البوب ​​الكورية الجنوبية ويعتبرون قوة فاعلة على مواقع التواصل الاجتماعي.

إعلان

قبل أقل من ستة أشهر على موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والمقرر إجراؤها في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، يتساءل الأمريكيون من سياسيين وإعلاميين أو مراقبين هل أثرت حملة أطلقها ناشطون على تطبيق "تيك توك" الذي يستخدمه غالبا الشباب والمراهقين في قلة الحضور خلال مهرجان انتخابي نظمه دونالد ترامب في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما (وسط البلاد)، السبت الماضي؟

فقد أظهرت فيديوهات وصور اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي مكان التجمع مليئا بالنصف فقط (علما أن الساحة تتسع لـ 19 ألفا و500 شخص)، ما يتعارض بشدة مع تعهدات وتوقعات الرئيس الأمريكي وفريق حملته المتعثرة. فقد تباهى ترامب قبيل الحدث بحجز نحو مليون من مناصريه تذاكر لحضور المهرجان، وهو الأول منذ أن توقفت الحملة الانتخابية في منتصف مارس/آذار بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

وسارعت حملة إعادة انتخاب دونالد ترامب إلى تكذيب ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الأمريكية، لا سيما شبكة "سي. إن. إن" التي ربطت في تقاريرها حول التجمع بصورة مباشرة بين الحملة المضادة على تطبيق "تيك توك" وخلو نصف المقاعد بساحة المهرجان.

يساريون؟ متصيدون؟

واتهم طاقم حملة الرئيس الأمريكي وسائل الإعلام ومتظاهرين بالحيلولة دون وصول أنصاره إلى عين المكان. ونقلت "سي. إن. إن" عن مدير حملة ترامب الرئاسية 2020 براد بارسكال الأحد قوله إن "اليساريين والمتصيديين على الإنترنت يعتقدون أنهم بطريقة ما أثروا على الحضور" لكنهم "لا يعرفون ما يتحدثون عنه أو كيف تعمل مسيراتنا".

للمزيد- #يوميات_الحجر: إقبال على "تيكتوك" وكائنات غريبة تطرحها "غوغل"..

من جهتها، أكدت مصلحة المطافئ في مدينة تولسا أن عدد الذين حضورا تجمع ترامب الانتخابي لم يتجاوز 6200 شخص، فيما الساحة تتسع لـ 19 ألف و500 مقعد.

وقد اعتمدت حملة الناشطين على منصة "تيك توك" على القيام بحجوزات مزيفة لحضور التجمع لكنهم في الواقع لم يحضروا، بمعنى آخر قاموا بحجوزات وهمية لأجل ملئ الساحة علما أنهم لن يتنقلوا إلى تولسا.

ودعا من يقفون وراء هذه الحملة المضادة لإعادة انتخاب دونالد ترامب مستخدمي التطبيق لحجز تذاكر ثم ترك المكان شاغرا.

"كي-بوب" وفرقة "بي تي إس" اليد في اليد؟

وتعززت الحملة على "تيك توك" بعد أن انضم إلى صفوفها "كي-بوب"، وهم محبو موسيقى البوب الكورية الجنوبية ويعتبرون قوة لها وزنها على منصات التواصل الاجتماعي نظرا لكثرة أعضائها والتابعين لها. وتعززت هذه "القوة الافتراضية" بشكل خاص بعد أن دعا ناشط، في فيديو نشره على "تيك توك"، متتبعي فرقة "بي تي إس" الموسيقية الكورية الجنوبية الذائعة الصيت في الولايات المتحدة إلى دخول "خط المعركة". وشاهد الفيديو نحو 300 مليون شخص...

للمزيد- ترامب يستأنف التجمعات الانتخابية رغم مخاطر تفشي فيروس كورونا

وقد كان لناشطي "كي-بوب" دورا بارزا أيضا في انتشار الاحتجاجات المنددة بالعنصرية عقب مقتل جورج فلويد في 25 مايو/أيار على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس.

ليونيل ميسي، كريستيانو رونالدو، ماريا كاريه

وتم إطلاق تطبيق "تيك توك" في عام 2017، علما أنه النسخة العالمية لموقع اجتماعي صيني اسمه "دويين" وتابع لشركة "بايت دانس" (الصينية). ويشتهر "تيك توك"، الذي كان يقتصر حتى قبل ستة أشهر على الشباب والمراهقين، بصناعة ونشر فيديوهات قصيرة (أقل من 15 ثانية) تضاف إليها مؤثرات موسيقية ومواد أخرى متاحة مجانا على الإنترنت.

ومع تفشي فيروس كورونا المستجد في الصين ثم في العالم وما تبعه من حجر صحي في معظم بلدان العالم، ارتفعت شعبيته بشكل كبير. ورجح أخصائيون أن يكون عدد مستخدميه يقارب المليون شخص، غالبيتهم في آسيا لا سيما في الصين والهند.

وإذا كان هناك مؤشر يدل على سطوع هذا التطبيق في فضاء منصات ومواقع التواصل الاجتماعي استخدامه من قبل نجوم السينما والرياضة عبر العالم، أبرزهم اللاعب الأرجنتيني لنادي برشلونة ليونيل ميسي وغريمه البرتغالي في يوفنتوس كريستيانو رونالدو، فضلا عن المغنية ماريا كاريه أو الممثلة جينيفير لوبيز.

فهل يلعب "تيك توك" دورا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020؟ الجواب في نوفمبر/تشرين الثاني.

علاوة مزياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم