الولايات المتحدة تسجّل 305 وفيات جديدة بكورونا خلال 24 ساعة (جونز هوبكنز)

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

سجّلت الولايات المتّحدة مساء الأحد 305 وفيات إضافيّة ناجمة عن وباء كوفيد-19 خلال 24 ساعة، وفق بيانات نشرتها في الساعة 20,30 بالتوقيت المحلّي (00,30 ت غ الإثنين) جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ.

وهو اليوم العاشر على التّوالي الذي تنخفض فيه حصيلة الوفيات من جراء كوفيد-19 في البلاد إلى ما دون الألف، واليوم الثالث الذي تنخفض فيه إلى ما دون 400 وفاة منذ بلغ الوباء ذروته في منتصف نيسان/أبريل.

لكن على الرّغم من هذا الانخفاض تبقى الولايات المتّحدة وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من جائحة كوفيد-19، سواء على صعيد الإصابات (2.278.373 إصابة) أو على صعيد الوفيات (119.959 وفاة).

وبعدما كانتا البؤرة الأساسية لكوفيد-19 في الولايات المتحدة، نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على الوباء، لكنّ كوفيد-19 انتقل باتجاه الشمال الشرقي والغرب والجنوب وهو يتفشّى حالياً بوتيرة متسارعة في حوالى 20 ولاية أميركية.

ونجحت الولايات المتحدة لفترة وجيزة في خفض عدد الإصابات الجديدة إلى ما دون 20 ألف إصابة يومياً لكنّ هذا العدد عاود الارتفاع منذ أيام متخطّياً عتبة الـ30 ألف إصابة.

ومع تخفيف إجراءات الإغلاق تدريجياً في مختلف الولايات ونزول مئات آلاف المحتجين إلى الشوارع في سائر أنحاء البلاد للتظاهر ضد العنصرية، زادت المخاوف من أن تشهد الولايات المتحدة موجة ثانية من تفشّي الوباء.

كما واجه الرئيس دونالد ترامب انتقادات حادّة لتنظيمه مساء السبت تجمّعاً انتخابياً في تولسا بولاية أوكلاهوما، هو الأول منذ تفشّى الوباء في البلاد في منتصف آذار/مارس، وذلك بسبب مشاركة حشد من أنصار الرئيس الجمهوري فيه من دون أي احترام لقواعد التباعد الاجتماعي المفروضة لتفادي انتقال العدوى، مما دفع البعض لاعتبار هذا المهرجان الانتخابي بمثابة أفضل فعالية ممكنة لنشر الفيروس على أوسع نطاق.