حصيلة الوفيات الإجمالية جراء فيروس كورونا في البرازيل تتجاوز خمسين ألفا

مستوصف في أتالايا دو نورتي، في منطقة الأمازون البرازيلية، في 20 يونيو/حزيران 2020.
مستوصف في أتالايا دو نورتي، في منطقة الأمازون البرازيلية، في 20 يونيو/حزيران 2020. © أ ف ب

أعلنت البرازيل، وهي ثاني أكثر دول العالم تسجيلا للإصابات بالفيروس بعد الولايات المتحدة، الأحد أن حصيلة الوفيات الناجمة عن وباء كوفيد-19 تجاوزت 50 ألفا من أصل أكثر من مليون إصابة سجلت لغاية اليوم في بلد تجهد فيه السلطات لكبح انتشار فيروس كورونا. وأحصت وزارة الصحة 641 وفاة جديدة خلال آخر 24 ساعة، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 50617 وفاة من بين 1,085,038 إصابة مؤكدة.

إعلان

 تجاوز الأحد رسميا عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في البرازيل 50 ألف حالة في ضربة لبلد يواجه بالفعل أكثر من مليون حالة إصابة وتزايدا في عدم الاستقرار السياسي واقتصادا متعثرا.

وقالت وزارة الصحة أن إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بكورونا في ثاني أكثر الدول تضررا من الفيروس بعد الولايات المتحدة يبلغ الآن مليونا و85,038 حالة إضافة إلى 50,617 وفاة بزيادة عن 49976 حالة تم تسجيلها يوم السبت. ويسجل عادة أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية أكثر من ألف حالة وفاة يوميا ولكنها يسجل عادة عددا أقل في عطلات نهاية الأسبوع.

تم تسجيل أول إصابة في البلاد في 26 فبراير

وأكدت البرازيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في 26 فبراير/شباط وتجاوزت الإصابات فيها حد المليون يوم الجمعة. ومنذ وصوله إلى البرازيل أدت سرعة انتشار الفيروس إلى تآكل الدعم للرئيس جايير بولسونارو وإثارة مخاوف من حدوث انهيار اقتصادي بعد نمو ضعيف على مدى سنوات.

"ترامب الاستوائي"

وواجه بولسونارو الذي يطلق عليه أحيانا لقب "ترامب الاستوائي" انتقادات على نطاق واسع بسبب أسلوب معالجته للأزمة. وما زالت البرازيل بلا وزير صحة دائم بعد استقالة اثنين من هذا المنصب منذ أبريل/نيسان عقب خلافات مع الرئيس.

ورفض بولسونارو التباعد الاجتماعي ووصفه بأنه إجراء يقضى على الوظائف وأكثر خطورة من الفيروس نفسه. وشجع أيضا عقارين مضادين للملاريا بوصفهما علاجا لكورونا وهما الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكوين على الرغم من عدم وجود أدلة تذكر على فعاليتهما ضده.

"الجيش ينفذ إرادة الشعب"

وقال بولسونارو الأحد إن الجيش ينفذ إرادة الشعب وإن مهمته هي الدفاع عن الديمقراطية مما يذكي نقاشا محتدما حول دور القوات المسلحة في ظل مخاوف من عدم الاستقرار السياسي.

وجاءت تصريحاته في وقت احتشد فيه أنصاره ومعارضوه في مدن بأنحاء البلاد في دلالة واضحة على الاستقطاب في كبرى دول أمريكا اللاتينية.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم