لماذا ترفض حكومة الوفاق الليبية المشاركة في اجتماع الدول العربية المقرر الثلاثاء؟

رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يرحب بوزير الخارجية التركي في طرابلس، 17 يونيو/حزيران 2020.
رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج يرحب بوزير الخارجية التركي في طرابلس، 17 يونيو/حزيران 2020. © رويترز

أعربت حكومة الوفاق الليبية في طرابلس عن رفضها حضور الاجتماع الذي دعت إليه جامعة الدول العربية، وعلل وزير خارجية حكومة الوفاق هذا الرفض بعدم اتباع القواعد المعمول بها للاجتماع لتحقيق غايته وعلى رأس هذه الشروط التشاور مع ليبيا باعتبارها الدولة المعنية، وهو أمر لم يحدث، طبقا لتصريحات الوزير. وأضاف الوزير أن التقنية المستخدمة للاجتماع، عبر الفيديو، غير ملائمة لمناقشة الملف الليبي الشائك. وميدانيا، لا يزال النزاع مستمرا حول مدينة سرت ذات الموارد النفطية الهامة.

إعلان

رفضت حكومة الوفاق الليبية المشاركة في الاجتماع الطارئ، الذي سيعقد الثلاثاء عبر الإنترنت والذي سبق وأعلنت عنه جامعة الدول العربية مساء الأحد بطلب من مصر ليجمع وزراء الخارجية لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا وملف سد النهضة الإثيوبي.

03:50

وكانت الجامعة قد أعلنت في بيان ظهر الأحد أنّ الاجتماع سيعقد الاثنين، إلا أنّها أصدرت مساء بيانا ثانيا أوضحت فيه أنّه "تقرّر تأجيل الاجتماع لمدة 24 ساعة فقط ليعقد يوم الثلاثاء المقبل بدلا من يوم الإثنين وذلك لأسباب تقنية خاصة بشبكة الاتصال المرئي والترتيبات المتّصلة بعقد الاجتماع الوزاري".

جلستان منفصلتان

وأفاد مسؤول دبلوماسي في الجامعة أن "وزراء الخارجية العرب سيعقدون جلستين منفصلتين بناء على طلب مصر: الجلسة الأولى حول تطورات الأوضاع في ليبيا والثانية حول موضوع سد النهضة الإثيوبي".

04:04

وكانت مصر قد دعت الجمعة مجلس الأمن الدولي إلى التدخل في القضية المتعلقة بسدّ النهضة الإثيوبي الذي يشكّل مصدر توتّرات إقليميّة وتخشى القاهرة عواقبه على إمداداتها من الماء.

وفي اليوم نفسه تلقت الأمانة العامة طلبا مصريا لعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية سارعت حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة إلى إعلان رفضها المشاركة فيه.

"تدخل عسكري مباشر"

والسبت لوحت القاهرة بـ"تدخل عسكري مباشر" في ليبيا إذا واصلت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني التقدّم نحو سرت، المدينة الإستراتيجية الواقعة على البحر الأبيض المتوسط.

وحذّر الرئيس عبد الفتاح السيسي من أنّ الخط الواقع بين سرت في شمال ليبيا والجفرة في جنوبها هو "خط أحمر"، وقال أثناء تفقده المنطقة العسكرية الغربية في مصر، "إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت-الجفرة فهذا بالنسبة لنا خط أحمر".

والأحد، علّق عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي الذي مقره في شرق البلاد على كلمة السيسي قائلا إنها "جاءت استجابة لندائنا أمام البرلمان المصري بضرورة التدخل ومساندة قواتنا المسلحة في الحرب على الإرهاب والتصدي للغزو الأجنبي".

من جهتها، اعتبرت أنقرة السبت أنّ أيّ وقف لإطلاق النار في ليبيا مرتبط بانسحاب قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي، من سرت التي تسعى قوات حكومة الوفاق الى السيطرة عليها.

وتدعم كل من مصر وتركيا طرفا مختلفا في النزاع الليبي. وتدور منذ أسابيع معارك في محيط مدينة سرت بين القوات الموالية لحكومة الوفاق المدعومة من تركيا وقوات المشير خليفة حفتر المدعومة من مصر وكذلك من روسيا والإمارات.

واندلعت المعارك بعد سيطرة قوات حكومة الوفاق على كل الغرب الليبي إثر معارك استمرت أكثر من عام وانتهت مطلع يونيو/حزيران بانسحاب قوات حفتر من محيط طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق وكل المناطق الأخرى التي كان يسيطر عليها في غرب وشمال غرب البلاد.

ملف سد النهضة الشائك

أما في ما يتعلّق بالملف الثاني المدرج على أعمال جلسة الوزراء العرب وهو سدّ النهضة فقد دعت الخرطوم الأحد إلى تجنّب التصعيد عقب إحالة مصر هذا الملفّ إلى مجلس الأمن الدولي.

وقال وزير الريّ والموارد المائية السوداني ياسر عباس "لا نريد الذهاب إلى التصعيد، والتفاوض هو الحلّ الوحيد".

والجمعة طلبت القاهرة من مجلس الأمن "التدخّل من أجل تأكيد أهمّية مواصلة الدول الثلاث، مصر وإثيوبيا والسودان، التفاوض بحسن نيّة، تنفيذا لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي من أجل التوصّل إلى حلّ عادل ومتوازن لقضيّة سدّ النهضة الإثيوبي".

توقيع اتّفاق بين الدول الثلاث قبل شروع أديس أبابا في ملء بحيرة السد

وشدّد عبّاس على ضرورة توقيع اتّفاق بين الدول الثلاث قبل شروع أديس أبابا في ملء بحيرة السدّ وهو أمر تعتزم القيام به في الأول من يوليو/تموز المقبل.

وقال الوزير السوداني إنّ "توقيع اتفاق هو شرط أساسي بالنسبة لنا للبدء في ملء السدّ. من حقّ السودان أن يطالب باتفاق قبل الملء".

وتقول إثيوبيا إنّ الكهرباء المتوقع توليدها من سد النهضة الذي تبنيه على النيل الأزرق لها أهمية حيوية من أجل الدفع بمشاريع تنمية في البلد البالغ عدد سكانه أكثر من 100 مليون نسمة.

لكنّ مصر تقول إنّ السد يهدّد تدفّق مياه النيل التي ينبع معظمها من النيل الأزرق وقد تكون تداعياته مدمّرة على اقتصادها ومواردها المائية والغذائية.

وبدأت إثيوبيا في 2011 بناء السدّ الذي يتوقّع عند الانتهاء منه أن يصبح أكبر سدّ كهرمائي في أفريقيا.

وتعثّرت المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا حول السد. وفشلت الدول الثلاث في التوصّل إلى اتّفاق في ما بينها، ولا سيّما على آليّة تقاسم المياه.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم