ترامب يتفقّد الثلاثاء جداره الحدودي مع المكسيك

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت الإدارة الأميركية الإثنين أنّ الرئيس دونالد ترامب سيتوجّه الثلاثاء إلى الحدود الجنوبية للبلاد للاحتفال بانتهاء أعمال تشييد قسم من الجدار الذي أمر ببنائه على الحدود مع المكسيك لوقف الهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتّحدة.

والرئيس الجمهوري الطامح للفوز بولاية ثانية في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر يسعى إلى إعادة الزخم لحملته الانتخابية وتعزيز رصيده لدى ناخبيه بعدما تضاءل بسبب الأزمات التي استجدّت في الأشهر الأخيرة (جائحة كوفيد-19، أزمة البطالة، حركة الاحتجاج ضدّ عنف الشرطة والعنصرية ...).

وبعد التجمّع الانتخابي المخيّب للآمال الذي عقده في تولسا بولاية أوكلاهوما السبت الفائت، يعتزم ترامب التوجّه إلى مدينة يوما في ولاية أريزونا الثلاثاء "للاحتفال بانتهاء أعمال بناء 200 ميل (322 كيلومتر) من الجدار الجديد على الحدود الجنوبية الغربية مع المكسيك"، بحسب ما أعلنت وزارة الأمن الداخلي.

وأوضحت الوزارة في بيان أنّ ترامب سيبحث مع مسؤولين محليين في موضوع "أمن الحدود"، وسيتفقد الجدار.

وجعل الملياردير النيويوركي من محاربة الهجرة غير الشرعية أحد مداميك عهده بعدما وعد في 2016 ببناء جدار على امتداد الحدود مع المكسيك والبالغ طولها 3200 كيلومتر.

وفي البداية وعد ترامب بأن تدفع المكسيك كلفة ثمن بناء هذا الجدار، لكنّه فشل في إجبار جارته الجنوبية على أن تمدّ يدها إلى جيبها، كما فشل في إقناع الكونغرس برصد الأموال المطلوبة لذلك، فما كان منه إلا أن طلب من البنتاغون تخصيص جزء من ميزانيته لتمويل أعمال البناء.