قراءة في الصحافة العالمية

الأردن أكثر الدول استهلاكا للتبغ في العالم

© صحيفة ذي غارديان - تبغ الأردن

في الصحف اليوم: تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم حول قانون قيصر، والأردن أكثر الدول استهلاكا للتبغ. الرئيس الروسي يسعى للبقاء في السلطة حتى العام 2036 وبريطانيا تستعد لرفع الحجر الصحي في الرابع من الشهر المقبل. فرنسا خرجت من الحجر الصحي لكن غالبية الفرنسيين مرهقون من الأزمة الصحية التي مرت بها البلاد.

إعلان

بعد استنكار رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السوري وليد المعلم لقانون قيصر يوم أمس يعود هذا الخبر إلى واجهة الصحف اليوم. صحيفة الشرق الأوسط تساءلت هل يغير قانون قيصر الأمريكي سلوك النظام من دون استبداله؟ أوردت الصحيفة تصريحات المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري ونائبه حول ترسانة العقوبات الأمريكية الأخيرة واستخلصت الصحيفة أن هدف الأمريكيين هو تغيير سلوك النظام وليس تغيير النظام السوري، ودفع موسكو للدخول في مفاوضات مع واشنطن لتشكيل «حكومة جديدة تلبي الشروط الأميركية»، بينها «إخراج إيران» مقابل قبول أميركي بـشرعية الوجود الروسي في سوريا.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم انتقد تصريحات المسؤولين الأمريكيين من أن القانون يهدف إلى تحقيق مصلحة الشعب السوري واعتبر أن الهدف منه هو التأثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا. صحيفة القدس العربي عادت على تصريحات المعلم وتصريحات رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز التي قال فيها إن القانون الأمريكي لن يؤثر على العلاقات بين الأردن وسوريا.

الأردن أكثر الدول استهلاكا للتبغ في العالم. الخبر أوردته صحيفة ذي غارديان البريطانية. تقول الصحيفة إن 80 في المئة من الرجال في الأردن يستهلكون مادة النيكوتين بطرق مختلفة من بينها الأرجيلة والسجائر الإلكترونية. هذه الأرقام تقول ذي غارديان مختلفة عن الأرقام التي نجدها في كل من الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا، التي تراجعت فيها نسب التدخين خلال الثلاثين سنة الماضية بفضل الضغوط التي تتعرض لها الشركات المصنعة وبفضل التوعية بمخاطر التدخين. على عكس ما يحصل في الأردن حيث تمارس الشركات المصنعة للتبغ في الشرق الأوسط والشركات متعددة الجنسيات تمارس تأثيرا على القرارات السياسية الرامية إلى محاربة التدخين.

يترأس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم عرضا عسكريا بمناسبة مرور خمسة وسبعين عاما على انتصار الروس على النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية. صحيفة لوفيغارو تقول إن الاستعراض سيقام متأخرا بسبب أزمة وباء كورونا. الرئيس الروسي يهدف بهذا العرض العسكري إلى الإشادة بالقومية الروسية قبل الاستفتاء الذي ينظم الأسبوع المقبل حول إمكانية بقاء بوتين في السلطة إلى حدود العام ألفين وستة وثلاثين. صحيفة ليزيكو كتبت إن الاحتفال بهزيمة النازية هي فرصة لبوتين لتوجيه الانتقادات للغرب.. وهذه الخطابات الهجومية الهدف منها التأكيد على مكانة روسيا في أوروبا الوسطى وفي الشرق الأوسط.  

الصحف البريطانية اهتمت بإعلان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خروج بلاده من الحجر الصحي في الرابع من الشهر المقبل. صحيفة ذي غارديان نقلت التصريح الذي قال فيه إن سباتنا الطويل وصل إلى النهاية. وأشارت الصحيفة إلى تحذيرات العلماء البريطانيين من أن رفع الحجر الصحي بسرعة قد يتسبب في عودة الفيروس، ونقلت الصحيفة تصريحات جونسون حول إعادة فتح الحانات والمطاعم والفنادق في أوائل الشهر المقبل مع تخفيف قيود التباعد الاجتماعي وقواعد العزل العام، ورأت الصحيفة في الافتتاحية أن تصميمه على إعادة إطلاق الاقتصاد وإعطائه الأولوية للاقتصاد هو رهان خطير لأن تهديد الوباء للصحة العامة ما يزال حاضرا.

فرنسا تتأرجح بين رغبتها في ابتكار طرق اقتصادية جديدة وبين القلق من عودة الفيروس. تقول صحيفة لاكروا الفرنسية وترى أن ثلاثة أشهر من الأزمة الوبائية هزت الفرنسيين وأرهقت أجسادهم وأرواحهم. كثيرون منهم يواجهون صعوبة في العودة إلى حياة طبيعية وفي إيجاد التوازن الفردي والجماعي الذي كانوا عليه قبل مجيء الوباء. تقول لاكروا إن القلق ما يزال يخيم على ثلثي الفرنسيين بعد تراجع الفيروس.

صحيفة ليكيب عنونت على إصابة لاعب التنس والمصنف الأول عالميا نوفاك دجوكوفيتش بفيروس كورونا المستجد. الصحيفة تقول إنه أصيب مع ثلاثة لاعبين آخرين بعد مشاركتهم في دوري للتنس في العاصمة الصربية بلغراد، شاركوا فيه من دون احترام إجراءات التباعد الاجتماعي التي تدعو إليها السلطات الصحية.. الصحيفة قالت إن إصابتهم تمس بسمعة لعبة التنس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم