مصر: احتجاز شقيقة الناشط الحقوقي البارز علاء عبد الفتاح

صورة للناشط المصري علاء عبد الفتاح من الأرشيف تعود إلى 23 مايو/أيار 2015.
صورة للناشط المصري علاء عبد الفتاح من الأرشيف تعود إلى 23 مايو/أيار 2015. © أ ف ب/ أرشيف

أعلنت عائلة الناشط الحقوقي المصري البارز علاء عبد الفتاح ومحاميها خالد علي أن السلطات احتجزت سناء، الشقيقة الصغرى لعلاء، أثناء وجودها أمام مبنى يضم مكتب النائب العام لتقديم شكوى بخصوص تعرضها مع عائلتها لاعتداء بالضرب أمام سجن طرة.

إعلان

احتجزت السلطات المصرية الثلاثاء الناشطة سناء سيف، شقيقة أحد الناشطين السياسيين البارزين، بحسب ما قال محاميها وعائلتها.

وسناء سيف هي ابنة الناشطة الحقوقية ليلى سويف والمحامي الحقوقي البارز الراحل أحمد سيف الإسلام عبد الفتاح والشقيقة الصغرى لعلاء عبد الفتاح الناشط السياسي خلال الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

وقال المحامي خالد علي إن سناء سيف (26 عاما) كانت أمام المبنى الذي يضم مكتب النائب العام عندما اقتادتها الشرطة لكي تستجوبها نيابة أمن الدولة.

وذكرت النيابة في بيان أن سناء أوقفت بموجب مذكرة صادرة بتاريخ 21 حزيران/يونيو بسبب دعوة وجهتها إلى خروج مظاهرات ونشرها "شائعات حول تردي الأوضاع الصحية بالبلاد وتفشي فيروس كورونا في السجون".

وأضاف البيان أن النيابة العامة أمرت بحبس سناء 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات.

وقالت منى سيف شقيقة سناء، عبر تويتر، إن السلطات رفضت السماح للعائلة برؤية سناء "ومش عارفين هتتحبس فين" (لا نعرف أين ستحبس).

ولحظة اعتقالها، كانت سناء تنتظر مع أسرتها لتقديم بلاغ بواقعة "اعتداء" على العائلة يوم الاثنين على يد مجموعة من النساء أمام سجن طرة، حيث يحتجز علاء، بحسب ما روت منى.

وأضافت منى عبر تويتر أنها تعرضت للضرب مع عائلتها بأيدي نساء على مرأى ومسمع من رجال الأمن عندما كانت الأسرة موجودة أمام سجن طرة على أمل الحصول على رسالة من علاء عبد الفتاح الذي سجن في سبتمبر/أيلول إثر مظاهرات نادرة تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأدانت منظمة العفو الدولية الهجوم على الأسرة واعتقال الناشطة. وقالت المنظمة إن "سناء سيف وعائلتها عانتا من مضايقات وترهيب على مدى سنوات" غير أن هذه الممارسات بلغت في اليومين الماضيين "ذروة جديدة".

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم