تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعادة فتح برج إيفل

امرأة ترتدي قناعاً واقياً أمام برج إيفل في باريس في 11 أيار/مايو 2020
امرأة ترتدي قناعاً واقياً أمام برج إيفل في باريس في 11 أيار/مايو 2020 فيليب لوبيز ا ف ب
إعلان

باريس (أ ف ب)

أعيد افتتاح برج إيفل الذي يرتفع 324 مترا في العاصمة الفرنسية للجمهور على أمل جذب سكان منطقة باريس، إن لم يكن السياح الأجانب الذين ما زال وجودهم نادرا إلى حد الآن.

وقد أغلق هذا النصب الذي يعتبر واحدا من أكثر المواقع السياحية ازدحاما في العالم مع سبعة ملايين زائر سنويا وفقا لمديريه، في 13 آذار/مارس بسبب وباء كوفيد-19، حتى قبل فرض تدابير الإغلاق في فرنسا في 17 من الشهر نفسه.

لكن برج إيفل لم يتخل خلال تلك الأشهر الثلاثة عن إضاءاته الليلية التي تتم من خلال 336 جهاز عرض بالإضافة إلى 20 ألف مصباح موزع على الهيكل لجعل المبنى يتألق خمس دقائق في بداية كل ليلة.

في البداية، سيكون من الممكن فقط الصعود إلى الطابق الثاني عبر السلالم. وفي أوائل تموز/يوليو، إذا سمح الوضع الصحي بذلك، يمكن إعادة فتح المصاعد إلى الطابق الثاني.

وأعيد افتتاحه مع الحرص على سلامة الزوار. فقد وضعت إشارات على الطرق التي يجب أن يسلكها الزوار مع فرض وضع الكمامات إضافة إلى الحد من عدد الزوار والحفاظ على المسافة الجسدية بينهم.

كما أعلنت الشركة المسؤولة عن إدارة النصب الذي صممه غوستاف إيفل في العام 1889، عن حسم 50 % على تذاكر الأطفال وأطلق حملة ترويج لجمعيات التجار إضافة إلى تسهل الحجوزات عبر الإنترنت...

وكل ذلك بهدف تشجيع سكان المنطقة على الاستفادة من الغياب النسبي للسياح وطوابير الانتظار بعد كل هذه الأسابيع من الإغلاق التي تسببت بخسارة النصب 9 ملايين يورو لكل شهر.

وإذا كان هذا الهيكل العملاق الذي يتكون من 18038 قطعة حديدية ويضم 2,5 مليون برغي ويبلغ وزنه 7300 طن لا يكفي لجذب الفئة الشابة، فقد وفر برج إيفل عروضا لمنسقي أسطوانات كل خميس وجمعة بدءا من 9 تموز/يوليو.

وقد تم إنشاء شرفة صيفية كبيرة في الطابق الأول بارتفاع 57 مترا سيتم تقديم البرغر والبوظة فيها، في حين سيتم إعادة فتح مطعم جول فيرن مع الشيف فريدريك أنتون في 30 حزيران/يونيو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.