رئيس بيلاروسيا يتهم روسيا وبولندا بالتدخل في الانتخابات

إعلان

مينسك (أ ف ب)

اتهم الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو الخميس روسيا وبولندا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية المرتقبة، وهو ما سارع الكرملين إلى نفيه بشكل قاطع.

وقال لوكاشينكو خلال اجتماع مع مسؤولين حكوميين تم تعيينهم مؤخرا إن التدخل يأتي من "الذين يقيمون في بولندا والذين يحرّضون من روسيا".

وقال لوكاشينكو إنه سيناقش المسألة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع في المستقبل القريب لكنه حذر من أن الوضع لا يزال "صعبا للغاية".

ويسعى الرئيس الذي يحكم بقبضة من حديد بيلاروسيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، للفوز بولاية سادسة في الانتخابات المقررة في 9 آب/أغسطس.

وأوُدع العديد من منتقديه السجن في الأسابيع الماضية، فيما تبذل شخصيات معارضة تتمتع بدعم قوي من الشعب، جهودا شاقة للترشح للانتخابات.

ولوكاشينكو الذي كان الأربعاء في موسكو، قال إن "أكاذيب مروعة" عنه تنتشر، بعضها في حسابات روسية مجهولة على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال "إنها ليست تابعة لنا، المعلومات قادمة من روسيا".

وأضاف "يجري استخدام احدث تكنولوجيا الأخبار الكاذبة، هناك تدخل من الخارج في انتخاباتنا، في شؤوننا الداخلية".

ونفي الكرملين بشكل قاطع اتهامات له بالتدخل في الاقتراع، ويقول إنه لم يتدخل في حملات انتخابية في دول أخرى، وخصوصا لدى حلفاء مقربين.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن روسيا "لا تتدخل، ولن تتدخل في العمليات الانتخابية لأي دولة، وخصوصا تلك التي يتم التحضير لها لدى حليفتنا، بيلاروسيا".

- محض دعاية -

تم توقيف المنافس الرئيس لوكاشينكو في الانتخابات فيكتو باباريكو هذا الشهر، بشبهة ارتكاب جرائم مالية. وفي اليوم التالي أعلن الرئيس أن حكومته أحبطت مؤامرة خارجية لتدبير انتفاضة شعبية في بيلاروسيا.

وقال لوكاشينكو عن منافسيه السياسيين "من الواضح أن وراءهم أصابع تحركهم كالدمى" مضيفا "هم من الجهتين. يأتون من بولندا ومن روسيا".

ووصف نائب رئيس حزب بي.إن.إف المعارض اليكسي يانوكيفيتش الاتهامات بتدخل خارجي "محض دعاية للإساءة للمعارضة" نفذت بأسلوب الكرملين.

وقال لوكالة فرانس برس "إذا كانت روسيا تسعى فعلا للتدخل، لما لا تُحارَب روسيا، لما يُحارَب المجتمع البيلاروسي؟".

وشهدت الحملة الانتخابية حركة نشطة للمعارضة على نقيض الأسلوب السوفياتي للرئيس الحالي.

ولم تعتبر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وهي مرصد دولي للانتخابات والحرب، أي انتخابات جرت في بيلاروسيا نزيهة وحرة منذ 1995.

وقال نيكولاي روزلوف، رئيس الحزب المدني المتحد المعارض إن روسيا تدخلت في انتخابات بيلاروسيا في الماضي "ودائما إلى جانب لوكاشينكو".

وصرّح لوكالة فرانس برس "من الصعب القول ما هو موقف روسيا الآن" مضيفا "من الواضح أن الناس مستعدون لانتخاب أي شخص باستثناء لوكاشينكو".

وزار لوكاشينكو موسكو هذا الأسبوع للمشاركة في عرض عسكري بمناسبة مرور 75 عاما على انتصار الاتحاد السوفياتي على النازية.

وترتبط روسيا وبيلاروسيا بتعاون تجاري وعسكري كبيرين لكن الكرملين دعا لاندماج أكثر عمقا فيما يعارض لوكاشنيكو ضم بلاده إلى روسيا.