تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: النيابة العامة بالجنوب تطلب تأييد تسليم صهر بن علي "بلحسن الطرابلسي" إلى تونس

بلحسن الطرابلسي، صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي
بلحسن الطرابلسي، صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي © أ ف ب/ أرشيف
2 دَقيقةً

طلبت النيابة العامة في محكمة الاستئناف في إيكس أن بروفانس بجنوب فرنسا، الأربعاء من القضاة إصدار رأي مؤيد لتسليم بلحسن الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، المحكوم في تونس بتهم محسوبية وغسل أموال. 

إعلان

بعدما أشار إلى "الثقة الشرعية" بين فرنسا وتونس"، طلب الأربعاء النائب العام الفرنسي سيرج بوكوفيز، من محكمة الاستئناف في إيكس أن بروفانس بجنوب فرنسا إصدار رأي مؤيد لتسليم بلحسن الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، المحكوم في تونس بتهم محسوبية وغسل أموال.

إرجاء الجلسة بسبب عدم دعوة ممثلين عن الدولة التونسية

لكن الجلسة أرجئت في اللحظة الأخيرة إلى الثامن من تموز/يوليو بعدما لاحظت المحكمة أن الدولة التونسية التي تطلب استرداده، لم تدع إلى الجلسة.

وصرح شقيق السيدة الأولى السابقة ليلى الطرابلسي الذي حضر الجلسة أنه يخشى أن يتعرض "لمعاملة لا إنسانية وحتى للتعذيب".

"تسليمي يعني الموت"

وقال أمام المحكمة "بالنسبة لي الأمر واضح، تسليمي يعني الموت. لن يكون حظي أفضل من إخوتي"، مذكرا بأن "ثلاثة من إخوتي ماتوا في السجن بين 2011 و2020، في ظروف مروعة".

وكان بلحسن الطرابلسي (57 عاما) أوقف في آذار/مارس 2019 في فرنسا واتهم بـ"غسل أموال في عصابة منظمة وإخفاء استخدام والتواطؤ في وثائق إدارية مزورة". وما زال التحقيق جاريا.

وقالت النيابة العامة الفرنسية إن "الدولة التونسية تؤكد أنه كما يحدث في كل حكم صادر أصلا، يمكن ويجب إعادة محاكمة الطرابلسي على الوقائع التي صدرت أحكام غيابية عليه فيها".

ودان مارسيل سيكالدي محامي رجل الأعمال ما اعتبره "مضايقة قضائية" ضد عائلة الطرابلسي، معتبرا أن "هناك أسباباً جدية للخوف من تعرضه لمعاملة" غير إنسانية.

وقال الطرابلسي مدافعا عن نفسه "جريمتي هي أنني أنتمي إلى عائلة بن علي".

الشقيق الأكبر للزوجة الثانية لبن علي

وبلحسن الطرابلسي هو الشقيق الأكبر للزوجة الثانية لبن علي ويتهمه التونسيون بأنه كوّن ثروته ووضع يده على أهم ركائز الاقتصاد التونسي بالتقرب من دوائر السلطة حتى انهيار النظام عام 2011 اثر انتفاضة شعبية.

وفر الطرابلسي من تونس خلال ثورة 2011 إلى كندا ثم غادرها في 2016 بعد رفض السلطات منحه اللجوء السياسي.

وبعد توقيفه في فرنسا طلبت تونس تسلمه لينفذ ثلاث عقوبات بالسجن لمدة مجموعها 33 عاما.

فرانس24/ أ ف ب 

   

                  

   

                  

   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.