موسكو تنفي تقديم مكافآت مالية لطالبان لقتل جنود غربيين

إعلان

موسكو (أ ف ب)

نفت روسيا السبت معلومات أوردتها صحيفة "نيويورك تايمز" حول أنّ الاستخبارات الأميركية باتت على قناعة بأنّ روسيا دفعت سرّاً أموالاً لمقاتلين مقرّبين من طالبان لدفعهم إلى قتل جنود غربيين في أفغانستان.

وذكرت السفارة الروسية في الولايات المتحدة في تغريدة على تويتر أن "هذه الاتهامات، التي لا أساس لها من الصحة والمجهولة المصدر والتي تفيد بأن موسكو تقف وراء مقتل جنود أميركيين في أفغانستان، أدت إلى تهديدات مباشرة لحياة موظفي السفارتين الروسيتين في واشنطن ولندن".

وفي منشور آخر، دعت السفارة "نيويورك تايمز" إلى "التوقف عن تلفيق معلومات كاذبة" وطلبت من السلطات الأميركية "اتخاذ إجراءات فعالة" للحفاظ على سلامة موظفيها.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن مسؤولين لم تسمّهم أنّ وحدة من الاستخبارات العسكرية الروسية وزّعت أموالاً على مقاتلين إسلاميين ومجرمين مقرّبين من طالبان لدفعهم إلى قتل عسكريين أميركيين أو عناصر من قوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

كما ذكرت الصحيفة أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب اطّلع على هذه المعلومات.

وأضافت أنّ الإدارة الأميركية تشاطرت هذه المعلومات مؤخّراً مع بريطانيا التي كان جنودها في أفغانستان مستهدفين ببرنامج المكافآت هذا، شأنهم في ذلك شأن الجنود الأميركيين.

ورغم أن حركة طالبان محظورة رسميًا في روسيا، إلا أن موسكو استضافت في 2019 جلسة مفاوضات سلام حول الصراع في أفغانستان، بحضور ممثلين عن أطراف النزاع.

وتنفي روسيا التي تعرب عن قلقها حول الوضع في أفغانستان بسبب قرب الصراع من دائرة نفوذها في آسيا الوسطى، الاتهامات الأميركية لها بتقديم المساعدة لطالبان.

وفي 29 شباط/فبراير الفائت وقّعت الإدارة الأميركية وحركة طالبان اتّفاقاً تاريخياً ينصّ على انسحاب تدريجي للقوات الأميركية من أفغانستان وعلى إجراء مفاوضات سلام بين المتمردين وحكومة كابول.