تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيويورك تايمز: الاستخبارات الأمريكية على قناعة بأن موسكو قدمت أموالا لطالبان لقتل جنود أمريكيين

شعار وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) في مدخل الوكالة في لانغلي بولاية فيرجينيا في 14 أغسطس/آب 2008
شعار وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) في مدخل الوكالة في لانغلي بولاية فيرجينيا في 14 أغسطس/آب 2008 © أ ف ب/أرشيف

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة بأن الاستخبارات الأمريكية لديها معلومات على أن روسيا أعطت أموالا لمقاتلين مقربين من حركة طالبان لدفعهم إلى قتل عسكريين أمريكيين أو عناصر من قوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان. ولم تتمكن الصحيفة من تحديد كم من العسكريين الأمريكيين العشرين الذين قتلوا في معارك في أفغانستان في 2019 حصل قتلتُهم على مكافآت مالية من هذه الوحدة العسكرية الروسية. غير أن روسيا نفت في وقت لاحق السبت معلومات نيويورك تايمز، ووصفتها سفارتها في الولايات المتحدة في تغريدة عبر تويتر بـ"الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة والمجهولة المصدر."

إعلان

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة بأن الاستخبارات الأمريكية باتت على قناعة بأن روسيا دفعت سرا أموالا لمقاتلين مقربين من حركة طالبان الإسلامية المتمردة لدفعهم إلى قتل عسكريين أمريكيين أو عناصر من قوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

مداخلة رئيس المركز الثقافي الروسي العربي في سان بطرسبورغ، مسلم شعيتو بشأن نفي موسكو تقديم مكافآت مالية لطالبان

وقالت الصحيفة إن الاستخبارات الأمريكية خلصت إلى هذا الاستنتاج قبل أشهر خلت، عندما كانت طالبان تجري مفاوضات تاريخية مع واشنطن لوضع حد لأطول حرب للولايات المتحدة.

ووفقا لـ "نيويورك تايمز" فإن وحدة من الاستخبارات العسكرية الروسية وزعت أموالا على مقاتلين إسلاميين ومجرمين مقربين من طالبان. ولم تتمكن الصحيفة من تحديد كم من العسكريين الأمريكيين العشرين الذين قتلوا في معارك في أفغانستان في 2019 حصل قتلتُهم على مكافآت مالية من هذه الوحدة العسكرية الروسية.

ونقلت عن مسؤولين لم تسمّهم أن الرئيس دونالد ترامب اطلع على هذه المعلومات وناقشها مع مستشاريه للأمن القومي في اجتماع عقد في أواخر مارس/آذار.

وأضافت أن الإدارة الأمريكية تقاسمت هذه المعلومات مؤخرا مع بريطانيا التي كان جنودها في أفغانستان مستهدفين ببرنامج المكافآت هذا، شأنهم في ذلك شأن الجنود الأمريكيين.

وبحسب مصادر الصحيفة فإن العديد من الخيارات قدمت إلى البيت الأبيض، من تقديم احتجاج دبلوماسي رسمي لموسكو، مرورا بفرض عقوبات عليها، ووصولا إلى استهدافها بأعمال انتقامية أخرى، لكن لم يتم اتخاذ أي قرار حتى اليوم.

وقد وقعت الإدارة الأمريكية وحركة طالبان اتفاقا تاريخيا في 29 فبراير/شباط ينص على انسحاب تدريجي للقوات الأمريكية من أفغانستان وعلى إجراء مفاوضات سلام بين المتمردين وحكومة كابول.

ونفت روسيا في وقت لاحق السبت معلومات نيويورك تايمز، وذكرت سفارتها في الولايات المتحدة في تغريدة على تويتر أن "هذه الاتهامات، التي لا أساس لها من الصحة والمجهولة المصدر والتي تفيد بأن موسكو ضليعة في مقتل جنود أمريكيين في أفغانستان، أدت إلى تهديدات مباشرة لحياة موظفي السفارتين الروسيتين في واشنطن ولندن". ونفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد أن يكون تم إبلاغه بمعلومات استخباراتية تفيد أن روسيا قدمت مكافآت مالية لمقاتلين مرتبطين بحركة طالبان مقابل قتلهم جنوداً أمريكيين في أفغانستان. كما نفت حركة طالبان، من جانبها،  ما أوردته الصحيفة ، مؤكدة من جديد التزامها بالاتفاق الذي وقعته مع واشنطن في شباط/فبراير الماضي ويمهد لخروج كافة القوات الأجنبية من أفغانستان بحلول العام المقبل.

وفي منشور آخر، دعت السفارة نيويورك تايمز إلى "التوقف عن تلفيق معلومات كاذبة" وطلبت من السلطات الأمريكية "اتخاذ إجراءات فعالة" للحفاظ على سلامة موظفيها.

فرانس24 / أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.